تميز فن المعمار في الفترة الأخيرة بتطورات كثيرة، وبالأخص في فترة العشر سنوات الماضية، فظهرت معالم عقارية كثيرة مختلفة تحمل تصميمات مختلفة وغريبة تبين مدى تطور الفن المعماري وكيف يتسارع المصممون مع بعضهم البعض لإظهار أجمل التصميمات من أجل التميز ووضع بصمة ناجحة في هذا المجال.

فنجد أنه في العصر الحالي تغير مفهوم العمارة الحديثة والطريقة التي تعمل بها، وإذا نظرنا لأمثلة واقعية للتصميم المعماري فسنجد أن هناك أعداد كثيرة من المباني تعكس هذا الفكر المعماري المتطور، فالأمثلة التي حققت ثورة في عالم المعمار كثيرة وأحببنا أن نورد إليك بعضا منها.

مشروع Bosco Verticale في ميلانو:

blog_banner3_2

يقع هذا المشروع في منطقة بورتو نوفا في ميلانو بإيطاليا، وهو مكون من برجين سكنيين، يصل ارتفاعهما إلى 110 متر وهو يعتبر أول غابة عمودية في العالم قام على تصميمها المصمم الإيطالي ستيفانو بويري الذي جعلها المدينة الأكثر اخضرارا في المناطق الحضرية الأكثر كثافة في العالم.

بدأت فكرة المشروع عام 2011 حيث سيطرت الفكرة على مخيلة العديد من المهتمين بفن العمارة من جميع أنحاء العالم، حيث نجد الآن صورة واقعية لبرجين سكنيين على أحدث طرق المعمار الحديثة. يحتوي كل برج على أكثر من 100 نوع مختلف من الأشجار والشجيرات التي تكسو المبنى من الخارج، حيث يمكن لقاطنيه الاسترخاء بالأعلى بين آشعة الشمس الدافئة بين النباتات الجميلة لاستنشاق الهواء النقي والاستمتاع بالنسيم العليل.

وتبلغ مساحة الغابة كاملة 10,000 متر مربع من الغابات والتي تشمل 580 شجرة كبيرة ومتوسطة الحجم و250 شجرة صغيرة الحجم و11,000 نباتات أرضية و5,000 شجيرات، مع إمكانية إعادة تدوير المياة لري النباتات، بالإضافة إلى ألواح شمسية لتوفير الطاقة.

أما عن عدد السكان فنجد أن كل برج يقف على مساحة 50,000 متر مربع للسكان وأصغر شقة تبلغ مساحة 65 متر مربع وتشمل شرفة صغيرة الحجم، وتبلغ أكبر شقة مساحة 450 متر مربع مع شرفة كبيرة تبلغ حوالي 80 متر مربع.

وشارك في هذا المشروع العديد من المهندسين المعماريين وعلماء النباتات أيضا لتهيئة جو ومناخ مناسب خاص للنباتات في حالة اختلاف الطقس. وفاز مشروع الغابة العمودية بجائزة أفضل تصميم معماري بالعالم في عام 2015 والتي تم منحها له من مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية تحت رعاية معهد إلينوي للتكنولوجيا بشيكاغو.

فندق أتلانتس في دبي:

blog_banner3_1

فندق أتلانتس هو أحد الفنادق القليلة التي تتيح لمقيميها النوم بين أسراب الأسماك البديعة والكثير من المخلوقات البحرية الأخرى. يحتوي الفندق على 1539 غرفة وجناح، أبرزها جناحي نيبتون وبوزيدان الواقعين تحت الماء، حيث يشعر المقيم به بأنه يخوض تجربة فريدة من نوعها.

وتأتي فكرة هذا الفندق من أسطورة أتلانتس، تلك القارة الأسطورية المفقودة التي غرقت تحت الماء. يحتوي هذا الحوض المائي العملاق على العديد من التحف والقطع التي تمثل أنقاض القارة المفقودة إلى جانب أكثر من 65 ألف كائن مائي. ويستخدم الفندق أنظمة إضاءة فريدة لإضاءة الحياة البحرية في الليل ليستطيع زائروه أن يأخذوا نظرة عن قرب على الحياة البحرية الخلابة.

ويمتاز الفندق بتقديمه خدمات ترفيهية لا متناهية، حيث يحظى نزلائه بخدم يلبون كافة احتياجاتهم، وعلى رأسهم كبير الخدم الذي ستطيع أن يوفر ما كل ما يحتاجه النزلاء من رحلات ركوب الجمال وحتى القفز بالمظلات، والقيام بجولات مثيرة في سماء دبي عن طريق الطائرات المروحية، إلى جانب العديد من الخدمات الأخرى.

والذي لا يعلمه الكثيرون هو أن الصابون الذي يقدمه فندق أتلانتس دبي يحتوي على ذرات من الذهب ذو الـ 24 قيراط، هذه المعلومة يغفل عنها الكثيرون، ولكن هذا ليس بعيدا عن الأذهان حيث أن تكلفة المبيت في أحد هذه الأجنحة الفخمة يبلغ الـ 8200 دولار لليلة الواحدة!

مشروع متروبوليس “مدينة في السماء”:

blog_banner3_3

صمم هذا المشروع ليكون ملجأ للهروب من تكنولوجيا الحياة ومشاكلها وعقباتها، فإذا كنت تعيش في متروبوليس فيمكنك أن تستمتع بإحساس العيش في السماء.

صممه المهندس المعماري المشهور تسفيتان تاشكوف مبتكرا رؤية جديدة لمدن المستقبل، وفكرة هذا المشروع مستوحية من زهرة اللوتس والتي يعرف عنها قدرتها المذهلة على العيش فوق المياة العكرة والمستنقعات، وبرغم ذلك نجد زهرة اللوتس تنمو فوقها زهرة نقية جميلة رغم ما حولها من أوبئة ومياه عكرة.

فالمقصود الأساسي من المشروع هنا هو القضاء على كافة مؤرقات الحياة وتوتراتها في مكان رائع ومريح وهو السماء، فهو عبارة عن واحة هادئة تقع فوق السحاب بعيدا عن التلوث وصخب المدينة وضوضائها.

هذه المدينة مصنوعة من الحديد والزجاج أعلاها برك صافية ومروج وبساتين من الأشجار توفر الراحة والهدوء لقاطنيها بعيدا عن الفوضى، لها جدران زجاجية تحمي السكان من العوامل البيئية الضارة كالرياح مثلا.