بالرغم من أن التعامل مع وسيط عقارى قد يكون أمر غير محبب لدى أغلبية المتعاملين بالسوق العقارى، سواء كانوا ممن الملاك الذين يبحثون عن مشتر لأحد عقاراتهم أو كانوا يبحثون عن عقار جديد يشترونه، فإنه من المؤكد أن وجود الوسيط العقاري يساعد فى تيسير عملية البيع والشراء بشكل أصبح شبه حتمى فى الآونة الأخيرة.

 فى العادة، يكون لدى الوسيط العقاري عين خبيرة تساعد فى التفريق بين العقارات التى قد تبدو لعين الشخص الذى يبحث عن عقار يشتريه متشابهة تماماً ليس فقط فى شكلها أو تصميمها أو موقعها، بل أن خبرته بالسوق تساعده على أن يتنبأ بمصير سعر هذا العقار فى المستقبل على حسب عوامل كثيرة قد تكون غير معلومة تماماً للمشترى حيث أنه يوفر لك معلومات أكثر تتضمن الآتى:

1- إحصائيات تحليليه عن السوق.

2-  الوقت المناسب للبيع  أو الشراء.

3- الفهم الدقيق للمخاطر الماليه و الفوائد التي يتضمنها الإستثمار العقاري.

4- إدارة المفاوضات النهائيه لصفقات البيع و الشراء.

5- الإلمام بما يتضمنه العقد النهائي من شروط و أحكام.

 

على الجانب الآخر، فإن إتخاذ الحيطة والحذر فى التعامل مع الوسيط العقاري أمر بالغ الأهمية. ففى النهاية، الوسيط العقاري – سواء كان فرداً أو شركة – هدفه الأول هو الحصول على أعلى عمولة ممكنة، وهو أمر قد يتفق مع هدفك (كبائع أو كمشترى) فى بعض الأحيان وقد يختلف معها فى أحيان أخرى، وهو ما يجعل إختيار الوكيل العقارى المناسب عملية لا يحبذ الإستهانة بها. كثير من الأشخاص يفضلون التعامل مع وسيط عقارى تعامل معه قبل ذلك أحد أفراد عائلته أو أصدقائه، وهو ليس بالضرورة ليس إختياراً سيئاً، لكنه فى نفس الوقت قد يكون به نسبة مخاطرة غير واضحة.

اقرأ ايضاً

8 مؤشرات على الإختيار الخاطئ للوكيل العقاري

فى هذا المقال، نتناول بعض الإحترازات والخطوات المهمة التى ننصح بإتباعها عند إختيار الوكيل العقارى، سواء عند بيع عقار خاص بك أو شراء عقار جديد:

 

1- أن يكون ملم بكل المعلومات الخاصه بالمنطقه التي تريد البيع أو الشراء بها. فالوسيط العقاري المناسب هو الذي يعلم كل ما يخص المنطقه التي تريد الإستثمار بها من حيث الخدمات المتوفرة (تعليم، صحة، مواصلات) وسهولة الوصول إليها وأيضاً إذا كانت تعتبر منطقة آمنة أم لا، كما أنه يجب أن يكون على علم بكل الإختلافات بين جميع المناطق و بعضها و ذلك من أجل أن يستطيع تقديم المساعده لك بشكل أكثر كفاءه.

2- قم بإجراء البحث الشامل لمعرفة حجم تواجد الوسيط على شبكة الإنترنت. فالوسيط العقاري الناجح هو الذي يمتلك موقع إلكتروني جذاب و محتوى متجدد بإستمرار. بالإضافة إلى ذلك، فيجب أن يكون له تواجد ونشط ودائم على قنوات التواصل الإجتماعي لأسباب عديدة مهمة حيث يمكنك من خلال قنواته رؤية التفاعل بينه وبين عملائه كما ستكون لك الفرصة أيضاً أن تطلع على شهادات العملاء على مستوى وجودة الخدمه المقدمة من الوسيط العقاري.

الوسيط العقاري المحترف هو الذي يكون متاحا لعملائه من خلال جميع النوافذ الإلكترونيه من بريد إلكتروني, كمبيوتر محمول و الهواتف النقاله حيث أثبتت الدراسات أن 85% من المشتريين المحتملين يبحثون عن العقارات على الإنترنت أولا.

للمزيد

تطبيقات أساسية لعمل الوسيط العقارى

إذا كنت وسيط عقارى جديد

نصائح التعامل مع الوكيل العقارى

3- تفقد قائمة العقارات المتاحه على الموقع الإلكتروني الخاص بالوسيط  سواء كانت العقارات المتاحه للبيع أو الإيجار و هل هذه العقارات معروضه على الموقع الإلكتروني بطريقه مفصله وواضحه و صحيحه أم لا.

أيضا لابد أن تتفقد الصور المعروضه للعقارات الموجودة بالموقع و هل هي صور ذات جوده عاليه أم لا. وهذا ليس مهماً فقط إذا كنت تريد شراء عقار عن طريقه، بل أيضاً سيكون مفيداً لك إذا أردت أن يتم عرض عقار خاص بك على هذا الموقع فى المستقبل. و لذلك يجب التأكد من أن طريقة عرض العقارات على الموقع تتم بشكل لا ينقص أو يغير من قيمة العقار مع وضوح كل التفاصيل التى تهم المشترى.

4- قم بمقابلة أكثر من وسيط عقاري واحد قبل الإستقرار على التعامل مع وسيط معين. خصوصاً إذا كانت هذه هى المرة الأولى لك فى بيع أو شراء عقار فمن الصعب وقتها أن تكون ملماً بكل التفاصيل والجوانب الواجب مراعاتها فى التعامل مع الوسيط العقاري. لكن إذا قابلت وتعاملت مع أكثر من واحد فسوف يساعدك هذا فى تقييمهم بشكل أفضل وإختيار من تستطيع التعامل معه أكثر. فأنت تبحث عن وسيط يتمتع بصفات الصدق, الأمانه, ملم بكل المعلومات بالإضافه إلى مقدرته على الإجابه على جميع تساؤلاتك بدون أن يخدعك.

فلتعلم أنه إن لم تكن مرتاحا في التعامل مع الوسيط على المستوى الشخصي أولا, لن تستطيع التعامل معه على المستوى المهني.

5- إحرص أن لا يتم خداعك بحجم المبيعات الهائل للوسيط , فلابد وأن تستعلم أولا هل كانت المبيعات التي قام بها الوسيط سابقا تمت بالشكل المطلوب أم لا, كم من الوقت ظل العقار معروضا للبيع و هل تم بيعه بالسعر المطلوب أم لا.

لابد وأن تعي أن الكم في غاية الأهميه و لكنه ليس بنفس مقدار أهمية جودة عملية البيع نفسها.

 

6- لا تكشف كل أوراقك للوسيط العقارى. فمع أنه من المهم أن تكون علاقتك بالوسيط العقاري طيبة، إلا أنك يجب أن تكون حذراً خصوصاً فيما يتعلق بمدى إحتياجك لإتمام عملية بيع أو شراء العقار.

فعلى سبيل المثال، إن أوضحت إنك تريد شراء هذا العقار بأى ثمن قد يصبح هذا ورقة ضغط عليك يستعملها صاحب العقار والوسيط لكى يبيعوا لك العقار بسعر أعلى. والعكس صحيح أيضاً، فإن كنت تملك العقار وأشرت للوسيط أنك مستعد أن تتنازل عن السعر المحدد فقد يتم إستخدام هذا ضدك لتخفيض السعر أكثر مما ينبغى. لا تشارك كل شئ مع الوسيط العقاري حتى تضمن أن عملية البيع أو الشراء ستتم بشكل سليم وبدون إضرار لمصلحتك الشخصية.

7- إتفق على العمولة من البداية. لا تنس أن الهدف والمكسب الأساسى للوسيط العقارى هو العمولة التى يجنيها من عملية بيع وشراء العقارات، لذا فمن الطبيعى أن يحاول أن يأخذ أعلى نسبة ممكنة. لتجنب أى خلافات قد تحدث أثناء إتمام عملية بيع أو شراء العقار، إتفق مع الوسيط العقاري منذ البداية على نسبته حتى تتجنب العديد من المشاكل التى قد تحدث فيما بعد بسبب هذه النقطة.

بيع وشراء العقارات هو من أكثر الإستثمارات الذى ينبغى لك أن تتوخى الحذر فيها وأن تبتعد عن المخاطرة بقدر الإمكان. إختار بعناية الوسيط العقاري الذى تتعامل معه وتأكد من صدقه وأمانته فى التعامل لأن هذا سيساعدك فى الإبتعاد عن أى مشاكل أو أضرار أنت فى غنى عنها وتأكد من أنك تختار العقار الذى يناسب إحتياجاتك وإمكانياتك قبل أن تتخذ قرار الشراء النهائى.