الإضاءة الداخلية قادرة على إعطاء الحياة إلى الغرفة، ولكنها ربما الجانب المغفل من الديكور. كثير من الناس لا يلاحظون كيف أن الإضاءة المناسبة يمكن أن تغير حجم الغرفة والشعور بداخلها. وعلاوة على ذلك، فإنه يمكن بسهولة تغيير الطريقة التي ترى بها اللون المحدد الذي اخترته كطلاء الجدار. يمكنك ضبط الإضاءة الداخلية بسهولة، وسيسمح لك ذلك الحصول على أقصى استفادة من المنطقة، اعتمادا على احتياجاتك. وبالإضافة إلى ذلك، جمال الضوء يأتي من طبيعته المتغيرة. يمكنك استخدام طبقات من الإضاءة في منزلك، ويمكنك مزج الضوء الطبيعي مع أشكال مختلفة من الإضاءة الداخلية. والنتيجة النهائية ستكون منزل رائع يحتضن ويبرز جميع أشكال الضوء.

اليك موسوعة الإضاءة الداخلية الشاملة، لمساعدتك على تصميم أفضل إضاءة داخلية ممكنة لمختلف غرف المنزل.

كيف تضيء مختلف المناطق في منزلك

بالطبع، كل غرفة في منزلك لديها غرض مختلف. هذا هو السبب في أنه من المهم ضبط الإضاءة من أجل تلبية الاحتياجات الخاصة بك.

غرفة النوم

غرفة النوم

تريد غرفة نومك أن تكون دافئة ومريحة. لا حاجة لأضواء صارخة من شأنها أن تصرف انتباهك عن الغرض الحقيقي للغرفة: النوم. ضع الإضاءة في مروحة السقف أو معلقة من السقف أو الجدار. أما بالنسبة للقراءة، يمكنك استخدام مصابيح الطاولة أو شمعدان الجدار. ومع ذلك، تأكد من أن المصابيح ليست موجهة مباشرة على السرير.

غرفة المعيشة

غرفة المعيشة

غرفة المعيشة مختلفة تماما عن غرفة النوم. فهي تستخدم لمجموعة متنوعة من الأنشطة وتوفر مساحة للأحداث التي تتراوح من ليلة هادئة لمشاهدة التلفاز والقراءة. وفقا لذلك، تحتاج الغرفة أنواع مختلفة من الإضاءة لضمان جعل استخدامها بأفضل شكل. ويوصى إضاءة ثلاثة من أركان الغرفة الأربعة. حاول أن تركز أحد تلك الأضواء على قطعة زخرفية مثل لوحة أو نبات. مصابيح الطاولة ومصابيح الأرض تعمل معا بشكل جيد، وخاصة إذا كنت توجهم نحو السقف والأرض معاً.

غرفة الطعام

غرفة الطعام

لأنها تستخدم أساسا لتناول وجبات الطعام، فمن الأفضل لفت الانتباه إلى الطاولة في غرفة الطعام. ضع الثريا أو قلادة فوق الطاولة لجعلها المحور الرئيسي. وعلاوة على ذلك، استخدم الإضاءة غير المباشرة في الغرفة من أجل جو من الاسترخاء. ويمكن تحقيق ذلك عن طريق وضع زوج من مصابيح الطاولة الصغيرة أو شمعدانات الجدار مطابقة.

المطبخ

المطبخ

يقال أن المطبخ هو قلب المنزل، ليس فقط لأنه هو حيث يتم إعداد الطعام. المطابخ لها مكان خاص في حياتنا، وهذا هو السبب في أنها تحتاج نوع من الإضاءة الداخلية الخاصة. الإضاءة العامة تعمل بشكل أفضل في المطابخ، وخاصة إذا كان يأتي بخاصية التحكم في قوتها. الإضاءة المعلقة هي أيضا خيار جيد. أما بالنسبة للخزائن، استخدم إضاءة بداخلها التي من شأنها أن توفر ضوء إضافي واحتلال مساحة صغيرة.

الحمام

الحمام

وأخيرا، نأتي إلى الحمام، حيث لا تزال الأضواء فوق المرآة مهيمنة. ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، يختار الناس الثريات لجعل الحمام يبدو براقاً أكثر. يجب أيضا إضافة شمعدانات الجدار أو قلادة الأنوار على جانبي مرآة الحمام. وهذا من شأنه تعزيز الإضاءة وضمان أن تتمكن من القيام بمهام مثل تطبيق ماكياج أو الحلاقة.

طبقات الإضاءة الداخلية

الإضاءة تأتي في ثلاث طبقات: الإضاءة المحيطة، إضاءة المهام، والإضاءة المركزة. عموما، فمن الأفضل استخدام اثنين على الأقل من الطبقات لإضاءة الغرفة بشكل صحيح. ومع ذلك، هذا يعتمد في الغالب على حجم الغرفة ونوعها.

الإضاءة المحيطة

الإضاءة المحيطة

الإضاءة المحيطة، أو العامة، هي ضرورة في كل غرفة من منزلك. فإنها تضيف مستوى مريح من الضوء وعادة ما تتوصل إليها من خلال الإضاءة العلوية. مراوح السقف، والثريات، المعلقات، والإضاءة فوق المرآة، والمصابيح، وشمعدانات الجدار كلها مصادر الإضاءة المحيطة.

إضاءة المهام

إضاءة المهام

أما بالنسبة لإضاءة المهام، فهي طبقة من الضوء التي تسمح لك أداء مهمة محددة. وهذا يشمل القراءة والطبخ وتطبيق الماكياج، فضلا عن الكثير غيرهم. مصادر إضاءة المهام هي مصابيح المكتب، المعلقات الصغيرة، الإضاءة في الخزانات، الإضاءة فوق المرآة ومصابيح العمل.

الإضاءة المركزة

الإضاءة المركزة

آخر طبقة من الضوء هي الإضاءة المركزة، والتي تستخدم لتسليط الضوء على ميزة في منزلك مثل لوحة فنية. كما تستخدم الإضاءة المركزة كمصدر ضوء ثانوي لزيادة الإضاءة المحيطة في الغرفة. في حين توفر الإضاءة المحيطة الإضاءة العلوية، تملأ الإضاءة المركزة بقية الغرفة خاصةً في الأماكن التي لا تصلها الإضاءة المحيطة. وتشمل مصادر الإضاءة المركزة الإضاءة الخافتة وشمعدانات الجدار.