سجلت مبيعات فلل النخيل ٢٢٣ مليون درهم.

أخبار العقارات في الإمارات

بلغت مبيعات الفيلات في الأشهر الماضية في النخيل ٢٢٣ مليون درهم وقد لاحظ المطور هذه الزيادة في الطلب بسبب المشترين الذين يبحثون عن مكان للعيش للتكيف مع الوضع الجديد الحالي.

هذه الفيلات السكنية جاهزة للعمل وهي واحدة من أكثر المواقع السكنية التي يبحث عنها الناس في دبي. حيث تم بيع ٧٠ فيلا بقيمة ١٧٠ مليون درهم في النخيل والآن تم نقل نحو ٧٠٪ من الفلل التي تم إطلاقها في ناد شبعا و٩٥٪ من الفلل التي تم استكمالها في المرحلة الأخيرة من الفرجان.

و قد قيل : “إن المبيعات القوية التي تحققت رغم الظروف الصعبة التي سببها وباء كوفيد-١٩ تدل على ثقة المستثمرين في العقارات في دبي والعلامة التجارية في نخيل

مع تزايد عدد المستخدمين النهائيين بين عملائنا، ومن الواضح أن المشترين في الأمد البعيد يتعهدون للقطاع العقاري مع بيت يسمي أنفسهم.

لقد أمضى العاملون عن بُعد، وإعاقة الحياة، والقيود السابقة على الحركة معظم وقتهم في الداخل – وإعادة النظر في ترتيباتهم المعيشية، وإدراك أنها قادرة على توفير المزيد من المساحة للعمل واللعب.

وقد أدى هذا، إلى جانب الصفقات التنافسية وأداة المبيعات الافتراضية الجديدة، إلى طلب قوي على الفيلات العائلية التي تحتوي على غرف إضافية وحدائق خاصة في بعض من أكثر مجتمعاتنا رقيا. “تحويل”

“إن ناد شبعا، وهي من أكثر المناطق السكنية تقليدية في دبي بالنسبة للإماراتيين، يحظى بشعبية لدى الجيل الجديد من المواطنين في الإمارات الذين يريدون العيش في نفس المنطقة التي يعيش فيها أقاربهم. وفي الطرف الآخر من المدينة، تعد مدينة الفرجان واحدة من أسرع المجتمعات نمواً في المنطقة، وتتمتع بموقع مثالي يتيح سهولة الوصول إلى أبو ظبي والعين وأجزاء أخرى من دبي، وهو المقصد المفضل للمستثمرين من كل الجنسيات”.

وقد واصل النقاش مبيعاته العقارية من خلال هذا الوباء بفضل أداة بيع افتراضية يستطيع من خلالها المشترون مقابلة فريق المبيعات والقيام بجولة افتراضية شاملة ووحدات حجز ودفع الودائع، وكل ذلك من خلال هواتفهم المحمولة المريحة. تتوفر الآن اجتماعات وجولات المبيعات الشخصية في الموقع مع مراعاة جميع التوجيهات المتعلقة بالصحة والسلامة.