August 24, 2019 نسخة اليوم
  • أخبار العقارات في الإمارات
  • أخبار العقارات في البحرين
  • أخبار العقارات في السعودية
  • أخبار العقارات في الكويت
  • أخبار العقارات في عمان
  • أخبار العقارات في قطر
  • الأردن
  • أخبار الدول:

المملكة العربية السعودية: المشاريع الضخمة تقود سوق العقارات

أخبار العقارات في السعودية - يونيو 10, 2019

لا تزال الآفاق طويلة الأجل لقطاع العقارات في المملكة العربية السعودية متفائلة بسبب المبادرات الحكومية المختلفة التي تهدف إلى تحفيز السوق من خلال المشاريع الضخمة. ظلت معظم القطاعات مهزومة، كما يتضح من انخفاض النشاط في عام 2018. لكن تنفيذ مختلف مبادرات التجديد الحضري، بما في ذلك المجتمعات متعددة الاستخدامات ومشاريع البنية التحتية واسعة النطاق، قد يكون بمثابة حافز لعودة سوق العقارات.

تُظهر الجهود التنظيمية، مثل ضريبة الأراضي البيضاء، وخطط الإسكان الكبيرة، وقانون الرهن العقاري، نية الحكومة الواضحة للتعامل مع القضايا التي تواجه السوق السكنية في المملكة. هذه المبادرات هي خطوة في الاتجاه الصحيح لسوق العقارات أكثر نشاطًا في السنوات المقبلة.

يستعد المشهد العقاري السعودي للحصول على دعم كبير نتيجة لإعلانات المشاريع الضخمة والواسعة النطاق مثل رؤى الحرم، ورؤى المدينة، ونيوم، وقدية، وشركة البحر الأحمر، وأمالا.

إن المزيد من التعاون بين القطاعين العام والخاص، المتمثل في إنشاء نماذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP)، سوف ينعش سوق العقارات. ويشمل ذلك تعاون وزارة الإسكان مع مطوري ومتعاقدي القطاع الخاص لتطوير مخططات سكنية واسعة النطاق.

قال وزير الإسكان ماجد الحجيل إنه من المتوقع أن تصل الاستثمارات في قطاع التمويل العقاري إلى ما بين 60 مليار ريال سعودي (16 مليار دولار) و 80 مليار ريال سعودي في عام 2019. وتريد الوزارة 60% من السعوديين لامتلاك المنازل بحلول عام 2020. وهي تعمل مع البنوك المحلية. لتسهيل التمويل و مساعدة المطورين على زيادة المعروض من الوحدات بأسعار معقولة.

يمول القطاع الخاص الآن 100% من احتياجات سوق الإسكان، بزيادة عن 35% في السابق. توفر البنوك 93% من التمويل العقاري، مع تغطية شركات التمويل العقاري للباقي. من الواضح أن الحكومة تريد زيادة نشاطها في سوق العقارات مع تحركها لإنعاش الاقتصاد، وتتخذ خطوات لإصلاح القطاع كجزء من الخطة الاستراتيجية رؤية 2030.

في الآونة الأخيرة، استمرت مكة والمدينة في تغيير كبير. أعلن صندوق الاستثمار العام في أواخر عام 2017 عن مشروعي رؤى الحرم في مكة المكرمة ورؤى المدينة. وفقًا لشركة الخدمات العقارية التجارية جونز لانغ لاسال، من المتوقع أن تسهم رؤى الحرم بمبلغ 8 مليارات ريال سعودي في الاقتصاد الوطني، بسعة 310.000 زائر و 70.000 غرفة فندقية و 9000 مسكن جديد.

تظل مكة مركزًا رئيسيًا لجذب زوار الحج والعمرة، وستستفيد من إحدى المشاريع الضخمة، والتي ستشجع أصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين على الاستثمار في جميع القطاعات العقارية. هذا الاستثمار الجديد سيعزز قطاعي الضيافة والتجزئة.

ستعمل المشاريع الضخمة جيجا السعودية على تعزيز سوق العقارات في المواقع المطورة حديثًا، وخاصة مفهوم امتلاك منزل ثانٍ. علاوة على ذلك، ستقدم بعض هذه المشروعات فئات أصول جديدة تزيد من بدائل الاستثمار العقاري.

شارك هذه الصفحة

x

كن على دراية بكل جديد من الأخبار العقارية, العروض, ومدونات تعليمية عن الاستثمار العقاري والتصميم الداخلي من خلال نشرتنا.