مدينة سلمان: أكبر مشاريع وزارة الإسكان البحرينية

قد لا يكون مشروع مدينة سلمان هو المشروع الوحيد من نوعه في مملكة البحرين، لكنه بالتأكيد يعد من أكثر المشاريع الطموحة التي تقوم بتطويرها وزارة الإسكان البحرينية في الوقت الحالي، بل أنه في واقع الأمر أكبر مشارع الإسكان التي تعمل عليها الحكومة البحرينية الآن. وقد تمت تسمية هذه المدينة على إسم سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد المملكة البحرينية ونائب القائد الأعلى لقواتها المسلحة تقديراً لمساعيه وجهوده المبذولة بهدف تطوير المملكة البحرينية.

مميزات مدينة سلمان:

يتم تطوير مدينة سلمان على مقربة من ساحل المحافظة الشمالية للمملكة البحرينية وهي تتكون بشكل أساسي من عشر جزر صناعية تم بناؤها على مساحة إجمالية تصل لأكثر من 740 هكتار من الأرض مقسمة إلى ست ضواحي.

ولعل أبرز ما يميز مشروع مدينة سلمان هو سعتها الغير مسبوقة، حيث أن المشروع سوف يتضمن أكثر من 15000 وحدة سكنية منها ما يقرب من 10000 شقة وأكثر من 50000 منزل. ولكي نضع هذه الأرقام في سياق مفهوم يعكس أهداف المشروع، يجب أن نوضح أن هذا سوف يؤدي إلى إستيعاب ما يقرب من 90000 من مواطني المملكة ذوي الدخل المتوسط.

ومن الجدير بالذكر أن سوف يكون للوحدات السكنية أربعة نماذج متنوعة المساحات والمواصفات لتلبية إحتياجات جميع أفراد وعائلات المملكة البحرينية. ونذكر هنا أحد النماذج المستخدمة وأكثرها شعبية والذي يجمل إسم دي تو وسوف تصل مساحته إللى 240 متر مربع ليشتمل على أربع غرف نوم وأربع حمامات بالإضافة إلى موقف للسيارات.

وقد تم تخطيط المدينة بحيث توفر معظم الوحدات التي يتم تطويرها بها إطلالة رائعة على حدائق ومساحات خضراء شاسعة وطرق مخصصة لراكبي الدراجات والمشاة من ناحية وسهولة الوصول إلى مرافق وكماليات المدينة من ناحية أخرى. كما أن خط المدينة الساحلي سوف يمتد لنحو 40 كيلومتر تتكون معظمها من مساحات مفتوحة لساكني المدينة.

أين يقف مشروع مدينة سلمان الآن؟

في خلال شهر يونيو من عام 2018، بدأت الحكومة البحرينية في تسليم مفاتيح نحو 3000 وحدة سكنية من وحدات المدينة إلى المنتفعين بها، وجاء هذا بناءً على أمر أصدره سمو الأمير سلمان بتسليم 5000 وحدة سكنية مجهزة من وحدات مشاريع وزارة الإسكان للمنتفعين بها.

وجاء هذا مصاحباً لتسليم 2000 وحدة أخرى من وحدات مشروع مدينة خليفة التي تحتوي على إجمالي 5500 وحدة سكنية. ومن الجدير بالذكر أن مدينة خليفة التي تقع في المحافظة الجنوبية تعتبر ثاني أكبر مشاريع وزارة الإسكان بعد مدينة سلمان مباشرة في الوقت الحالي.

الخدمات والمرافق:

في خطوة تهدف إلى جعل مدينة سلمان مدينة سكنية متكاملة، فإنه يتم بناء الخدمات والمرافق الضرورية إلتي سوف يحتاج إليها قاطني الوحدات السكنية في المدينة. وتضم هذه المرافق مدارس ومساجد ومراكز رعاية صحية ومكتبات إلى جانب حديقة ذات مساحة كبرى سوف يتم بناؤها في قلب المشروع.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن مدينة سلمان سوف تضم مدينة رياضية متكاملة ومحطة تحلية لمياه البحر من المخطط أن تصل سعتها الإنتاجية إلى نحو 40000 متر مكعب من المياه المحلاة يومياً.

أيضاً، لتيسير حركة المرور القادمة من وإلى المدينة، سوف يكون للمشروع أربع طرق رئيسية تربطها بباقي الأراضي البحرينية. أما من الداخل، فسوف يتم الربط ما بين العشرة جزر التي تتكون منهم المدينة عبر العديد من الطرق والجسور. أخيراً وليس آخراً، فإن الحكومة أعلنت عن خطتها لتزويد المدينة بمركز حيوي للصناعات الخفيفة في المستقبل القريب.

مساهمة مدينة سلمان في رؤية البحرين 2030:

مما لا شك فيه أن التغييرات التي تمر بها مملكة البحرين بشكل خاص ودول منطقة الخليج العربي بشكل عام هي تغييرات جذرية سوف يكون لها تأثير كبير على مستقبل المنطقة. فبسبب أزمة أسعار الوقود التي حدثت في عام 2014، بدأت معظم دول المنطقة في الإتجاه نحو تعزيز نموهم الإقتصادي وتنويع مصادره بعد أن كان يعتمد بشكل كبير على الصناعات البترولية والوقود الحفري في الماضي.

فمن ناحية، يتم في الوقت الحالي التركيز على تطوير ودعم الصناعات الغير بترولية خاصة سوق العقارات وصناعات الطاقة المتجددة. ومن ناحية أخرى، تستمر الحكومة البحرينية في إطلاق برامج تهدف إلى مساعدة مواطنيها في التغلب على الآثار السلبية للأزمة التي حدثت.

ويمكننا رؤية هذا بوضوح في المشاريع والمدن التي تدشنها الحكومة البحرينية عن طريق وزارة الإسكان ومنها مدينة سلمان ومدينة خليفة بالإضافة إلى العديد من المشاريع والبرامج الأخرى التي تهدف إلى توفير وحدات سكنية بسعر يتناسب مع مواطني المملكة ذوي الدخل المنخفض والمتوسط. ويعكس هذا بشكل كبير التحول المستمر لسياسة المملكة لجعل نموها الإقتصادي أكثر إستدامة وهو أحد أهم أهداف رؤية 2030. لهذا، فإنه من المتوقع أن نشهد المزيد من المشاريع المشابهة في المستقبل القريب.