إذا كنت تبحث عن منزل جديد، ربما كنت تبحث عن شيء معين. غالبا سيكون لديك ميزانية محددة في الاعتبار، فضلا عن نوع المنزل وحجمه ومنطقة معينة. ومع ذلك، إذا كنت قد اشتريت في أي وقت مضى منزل جديد، فأنت بالتأكيد تعرف أنك نادرا ما تجد بالضبط ما كنت تبحث عنه. معظم الوقت، فإن المنزل الجديد سيوفي ببعض، ولكن ليس كل، من قائمة رغبتكم. وهذا يؤدي إلى سؤال مهم جدا: هل شراء منزل جديد قرار عقلاني أو عاطفي؟ هل عليك أن تفكر منطقيا وتزن خياراتك؟ أو يجب عليك ببساطة ترك مخاوفك واتباع ما يمليه عليك قلبك؟

التفكير العقلاني

التفكير العقلاني

العقل البشري هو جهاز قوي جدا، فإنه يساعدنا على تنظيم أفكارنا وإعطاء معنى للعالم. هذا هو السبب في أن الكثير من الناس يعتقدون أن شراء منزل جديد يجب أن يكون قرارا منطقيا بحتا. إذا كنت قد عثرت على المنزل الذي تريده، ثم قم بإخراج قائمتك ووضع علامة قبالة كل الخصائص الإيجابية المتاحة في المنزل.

هل يناسب المنزل المعايير التي تبحث عنها؟

هل يناسب المنزل المعايير التي تبحث عنها؟

هل المنزل الذي وجدته هو كل ما تبحث عنه؟ إذا كان يناسب ما تبحث عنه من حيث الحجم والنوع والميزانية، وحتى المنطقة، إذن انت جاهز والقرار العقلاني هو شراء المنزل على الفور. ولكن ماذا لو كان هناك شعور غريب، ماذا لو كان على الرغم من تلبية مؤهلاتك، لا يزال هناك شيء خاطئ حول المنزل. عندما تظهر هذه المشاعر التي لا يمكن أن تفسرها، يجب أن نعرف أن عقلك لم يعد في السيطرة على الموقف. سواء كنت ترغب في ذلك أم لا، يمكن للمشاعر أن تكون قوية مثل التفكير المنطقي الصلب.

الآن، إذا كنت تمر بهذا الصراع بين المنطق والعواطف مثل الكثير من الناس، ثم ربما اختيار منزل جديد ليس مجرد قرار عقلاني.

ترك الزمام للعواطف

ترك الزمام للعواطف

بعض الناس، من جهة أخرى، يعتقدون أن المشاعر هي كل ما يهم عندما يتعلق الأمر باختيار منزل جديد. بالنسبة لهم، شعورك حيال المنزل هو أكثر أهمية بكثير من ما إذا كان يناسب المعايير. في هذه الحالة المحددة، قد يتجاهل بعض الناس كل ما يريدونه، مثل تفضيل فيلا عن شقة، إذا وجدوا منزلا يشعرون فيه انه منزلهم، وهؤلاء الناس يبحثون عادة عن شعور معين داخل المنزل بدلا من الميزات الملموسة.

لا تدع أحلامك تعميك

لا تدع أحلامك تعميك

المشكلة الوحيدة مع هذا الشعور العاطفي تماما هو أنه في بعض الأحيان يتحدى تماما كل المنطق. على سبيل المثال، فإنه قد يؤدي الناس للتخلي عن الميزانية أو اتخاذ قرض صعب دفعه فقط لشراء منزل أحلامهم. هذه ليست فكرة جيدة، لأن ما فائدة منزل جديد جميل إذا كان سيتركك تعاني من المشاكل المالية.

حتى إذا وجدت منزل يرحب بك بالفعل ويشعرك بالسعادة والراحة، ولكن لا يمكنك إلا أن تتساءل عما اذا كان يمكنك حقا العيش بغرفتي نوم بدلا من ثلاثة، ثم قم بالتفكير مرة أخرى.

ابحث عن التوازن بين أفكارك وعواطفك

ابحث عن التوازن بين أفكارك وعواطفك

أفضل مسار للعمل هو الاعتماد على كل من العقل والقلب. عند شراء منزل، يجب عليك دائما اختيار واحد حيث تشعر بالراحة. لا تقم أبدا بشراء منزل فقط لأنه هو الحجم المناسب، والسعر المناسب، ويقع في حي مثالي. بدلا من ذلك، ابحث عن منزل هو كل ذلك وأكثر. حاول العثور على مكان حيث كنت تشعر بالسعادة حول بدء حياة جديدة والذي يلبي أيضا كل ما تبحث عنه من حيث الاحتياجات والمميزات.

شراء منزل هو قرار معقد لا يحدث بين عشية وضحاها. خذ كل الوقت الذي تحتاجه لزيارة المنزل، والمشي في جميع أنحاء المنطقة، حتى التعرف على الجيران. قبل أن تستثمر أموالك في عملية الشراء، يجب أن تكون متأكدا من أنك راض عن ذلك.

إعداد قائمة مرجعية سليمة

إعداد قائمة مرجعية سليمة

انظر في جميع الميزات التي تبحث عنها في المنزل وفرزها وفقا لاحتياجاتك. يجب أيضا إعطاء الأولوية لما تبحث عنه. على سبيل المثال، هل حديقة كبيرة أكثر أهمية بالنسبة لك من تخطي الميزانية التي حددتها؟ أو هل تبحث أساسا عن منطقة حية وسوف ترضى بأي منزل فيها؟ عندما تعرف بالضبط ما تريد والتضحيات التي انت على استعداد للقيام بها، ستكون أكثر عرضة للعثور على منزل يرضيك عقلانيا وعاطفيا.

مقالات ذات صلة

تحميل التعليقات