برج خور دبي: محاولة للحفاظ على اللقب

برج خور دبي: محاولة للحفاظ على اللقب

إشتهرت مدينة دبي على مدار العقد الماضي بكونها واحدة من أفضل المواقع الجاذبة للإستثمارات والسياحة في منطقة الخليج العربي بل وفي العالم كله. بسبب هذا، فإن دبي تحاول دوماً أن تطور من نفسها ومن معالمها كي تواكب توقعات زوارها المتغيرة والمتصاعدة بشكل مستمر. وإنعكس هذا الإهتمام في معالم المدينة السياحية الرائعة والفريدة من نوعها.

لكن الجدير بالذكر أن سبب شهرة دبي الأكبر هو إحتوائها على أطول مبنى في العالم في الوقت الحالي وهو برج خليفة حيث يصل إرتفاعه إلى نحو 823 متراً. وتخطط مدينة دبي للحفاظ على هذا المركز المتميز عبر تطوير مشروع برج خور دبي، والذي سوف يكون أطول مباني العالم حين الإنتهاء من تشييده.

موقع البرج

موقع البرج

تم إطلاق مشروع تشييد برج خور دبي على يد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي في شهر أكتوبر من عام 2016 ومن المخطط أن يتم الإنتهاء من تشييده في عام 2020. وسوف يقع البرج الجديد على بعد 8 كيلومترات من برج خليفة في قلب وجهة ميناء خور دبي المطل على المياه والذي يعد من أكثر مشاريع المدينة الواعدة التي ما زالت تحت الإنشاء. وسوف يكون برج خور دبي على بعد مسافة قليلة من محمية رأس الخور للحياة البرية مما سوف يعطي زوار البرج إطلالة مباشرة عليه.

ومما لا شك فيه أن موقع البرج سوف يضيف ميزة فريدة من نوعها إلى أهمية ميناء خور دبي والذي يتم تطويره على مساحة تصل إلى 6 كيلومتر مربع من الأرض على بعد 15 دقيقة من دبي داونتاون. وسوف يحتوي الميناء على أحدث المرافق والمعالم الحديثة والتي سوف يكون بعضها الأول من نوعه في العالم.

ومن أهم هذه المعالم دبي سكوير، وهي ضاحية تسوقية تستخدم أحدث التقنيات المتواجدة تم الكشف عنها مؤخراً والتي سوف يتم تطويرها على يد شركة إعمار العقارية بالشراكة مع شركة دبي القابضة. وأكثر ما يميز هذا المشروع أنه سوف يكون الضاحية التسوقية الأولى التي سوف تمنح زائريها ومرتاديها فرصة الإختيار ما بين التسوق التقليدي والتسوق الإلكتروني.

بالإضافة إلى هذا، فإن الميناء سوف يحتوي على بعض من أفضل الوحدات السكنية والمرافق الترفيهية والفنادق مثل منتجع السيف الذي تمتلكه شركة ميراس والذي سوف تمتد مساحته 1،8 كيلومتر على إمتداد الخور.

التصميم والعمارة

التصميم والعمارة

قام بتصميم برج خور دبي المعماري سانتياغو كالاترافا، وهو واحد من أشهر المهندسين المعماريين في العالم، وقال كالاترافا أنه استوحى تصميم البرج من شكل زهرة الزنبق الصحراوية حيث أن هيكل البرج نفسه يمثل ساق الزهرة. إلى جانب هذا، فالبرج متصل بالأرض  بعدد من الكابلات القوية المحاطة به من جميع الجهات والتي تدعم البناء بشكل كبير وتعطي البرج شكلاً مميزاً و تشبه في شكلها أوراق زهرة الزنبق.

وفي قمة البرج، يوجد شكل بيضاوي يحاكي برعم زهرة الزنبق وسوف يحتوي هذا الشكل أو البرعم على عدد من الطوابق تحتوي على منصات مشاهدة دائرية تسمح للزائرين بالإستمتاع بإطلالة كاملة على جميع المعالم المحيطة بالبرج مثل محمية الحياة البرية. كما أن هذه القمة سوف تشع نوراً يجعلها أشبه بالمنارة في خلال الساعات الليلية.

بالإضافة إلى كل ما سبق، فإن تصميم البرج بشكل عام يعس ثقافة وتاريخ الإمارات حيث أنه يحاكي تصميم المأذنة، وهي أحد أهم الرموز المعمارية في الدين الإسلامي والتي تعد جزءً لا يمكن الإستغناء عنه في أي مسجد. أما عن التصميم الداخلي لبرج خور دبي فقد استوحاه المصمم من حدائق بابل المعلقة الأسطورية التي تعد إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

الرؤية من وراء المشروع

الرؤية من وراء المشروع

تبلغ قيمة مشروع برج خور دبي الإجمالية نحو مليار دولار ومن المخطط أن يتم الإنتهاء منه في خلال عام 2020. وتأتي أهمية هذا المشروع من كونه محاولة دبي الطموحة لكي لا تخسر مركزها كصاحبة أطول مبنى في العالم في الوقت الحالي حيث أن المملكة العربية السعودية تقوم حالياً بتطوير برج جدة في مدينة جدة والذي من المخطط إكتماله في خلال عام 2020.

بالإضافة إلى هذا، فإن الإنتهاء من تشييد برج خور دبي في عام 2020 سوف يتيح له إستغلال فرصة لن تتكرر لتعزيز دعايته عبر الحدث المرتقب بشدة إكسبو 2020 دبي والذي من المتوقع له أن يجذب ملايين الزوار من مختلف أنحاء العالم مما سوف يجعل مدينة دبي محط أنظار العالم عندما تبدأ فعالياته. وتهدف دبي إلى إستغلال ذلك الحضور القوي كفرصة دعائية ممتازة للبرج الجديد.

منافسة شديدة

منافسة شديدة

على الرغم من أنه لم يتم الإعلان عن الإرتفاع المحدد لمشروع برج خور دبي بعد، فإنه قد تم إجراء العديد من التعديلات والتطويرات عليه منذ تم الإعلان عنه في عام 2016. وحتى الآن، تشير الأرقام والتقارير أن الإرتفاع سوف يتجاوز حاجز الألف متر وقد يصل إلى حوالي 1300 متر.

لكن الجدير بالذكر هنا هو أن برج خور دبي ليس هو البرج الوحيد في منطقة الخليج العربي الذي يتم تطويره حالياً لكي يتجاوز إرتفاعه الألف متر فوق الأرض، فهناك منافسة شرسة ما بين العديد من المشاريع التي يتم تطويرها في المنطقة الآن.

ولعل أبرز الأمثلة على هذا هو برج جدة (المعروف أيضاً بإسم برج المملكة)، وهو مبنى يتم تطويره حالياً في الجزء الشمالي من مدينة جدة السياحية في المملكة العربية السعودية وسوف يصل إرتفاعه عند الإنتهاء منه إلى 1،008 متر وسوف يتم الإنتهاء منه في عام 2019.

أيضاً، هناك برج مبارك والذي يتم تطويره في مدينة الحرير المستقبلية في الكويت والذي سوف يصل إرتفاعه إلى 1001 متر فوق سطح الأرض ويرمز إرتفاع البرج إلى ألف ليلة وليلة والذي يعد أحد أهم الأعمال الأدبية العربية.

ملامح ومزايا البرج

ملامح ومزايا البرج

تعتبر مكونات برج خور دبي الأساسية هي الحدائق المعلقة المستوحاة من حدائق بابل ومنصات المشاهدة. بالإضافة إلى ذلك، فإن البرج سوف يحتوي على العديد من الوحدات السكنية المجهزة على أعلى مستوى والفنادق العالمية والمساحات الإدارية.

إلى جانب الوحدات، فإن البرج سوف يكون به العديد من المرافق والكماليات لتزويد زوار البرج بكل ما قد يحتاجونه، وتتضمن هذه المرافق والكماليات مطاعم عالمية ومساحات للتجزئة ومرافق إدارية مما يمنح زائري البرج تجربة متكاملة بها كل ما يريدونه في مكان واحد.

إلى أين وصلت مراحل تطور البرج؟

لم تقتصر الأرقام القياسية التي يعتزم برج خور دبي تحطيمها على إرتفاعه فقط، بل أن الأعمال التأسيسية والإنشائية على الأرض قد حطمت أرقاماً قياسية أخرى أيضاً ولعل أبرزها وهو أساسات البرج التي يصل عمقها إلى نحو 235 قدم تحت الأرض.

كما ذكرنا من قبل، فإن الخطة الموضوعة للبرج تقتضي الإنتهاء من تشييده مع بدء فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي. ومع نهاية شهر مايو من عام 2018، أعلنت شركة إعمار عن إنتهائها من إطار حجر الأساس قبل أن يتم صب حوالي 50،000 متر مكعب من الإسمنت به.

ومن الجدير بالذكر أن تاريخ الإنتهاء من إطار حجر الأساس الذي تم التخطيط له كان في يوليو 2018، مما يعني أن العمل على بناء البرج قد سبق الجدول الموضوع له بالفعل.

ومع إقتراب إكسبو 2020 دبي، فإنه من المتوقع أن نعرف المزيد عن ملامح ومزايا برج خور دبي ومراحل تطور بنائه. ولن نبالغ إذا قلنا أن نجاح مشروع مثل هذا سوف يعزز من مكانة دبي كواحدة من أفضل الوجهات السياحية والإستثمارية في العالم كله.