مؤخراً، أصدر البنك العالمي السويسري UBS تقريرا يركز على أسعار العقارات في جميع أنحاء العالم وأشار التقرير إلى 8 مدن أسعار عقاراتها مهددة بالانهيار. وعلاوة على ذلك، ذكر التقرير أيضا أن هذه المدن تشهد فقاعة عقارية خطيرة قد تنفجر في أية لحظة وتؤدي الى هبوط حاد في الأسعار. ووفقا للتقرير، ترجع هذه الفقاعة العقارية إلى الارتفاعات في الأسعار غير الصحية وغير المنطقية التي شهدتها المدن في السنوات القليلة الماضية.
ولم يتضمن تقرير البنك أي مدن عربية مدرجة في قائمة الأسواق العقارية الأخطر في العالم والمهددة بالانهيار في أية لحظة. وعلاوة على ذلك، لا توجد أي مدينة عربية على قائمة الأسواق العقارية متوسطة الخطورة. وهذا يعني أن أسواق العقارات في المنطقة تتمتع بوضع صحي وإيجابي من الناحية الاقتصادية.

ويقيس التقرير، الذي يحمل عنوان “مؤشر فقاعة العقارات العالمية“، مخاطر وجود فقاعة أسعار. الفقاعة العقارية هي نوع من الفقاعات الاقتصادية التي تحدث بشكل دوري في أسواق العقارات. ووفقا للتقرير، فإن “مصطلح “فقاعة” يشير إلى سوء تقدير جوهري ومستمر، ولا يمكن إثبات وجوده ما لم ينفجر. “

إليك هنا 8 مدن أسعار عقاراتها مهددة بالانهيار.

1. تورونتو

تورونتو

أولا على قائمة 8 مدن أسعار عقاراتها مهددة بانفجار الفقاعة العقارية هي تورونتو، كندا. ووفقا للتقرير، ارتفعت أسعار المساكن الحقيقية في تورونتو بنسبة 50٪ على مدى السنوات الخمس الماضية. وعلاوة على ذلك، تضاعفت الأسعار الحقيقية خلال السنوات ال 13 الماضية. وفي حين ارتفعت الإيجارات الحقيقية بنسبة 5٪ فقط، فقد زاد الدخل الحقيقي بنسبة تقل عن 10٪. سجلت تورونتو 2.12 على مؤشر فقاعة العقارات العالمية في تقرير UBS.

2. ستوكهولم

 ستوكهولم

أما بالنسبة لستوكهولم، السويد، فقد تمكنت الأسعار الحقيقية من تسجيل زيادة بنسبة 60٪. وهذا ما يزيد عن ضعف سرعة زيادة الدخل خلال نفس الفترة الزمنية. وبنتيجة 2.1 في مؤشر فقاعة العقارات العالمية، تبقى أسعار العقارات في ستوكهولم في وضع حرج، وهي معرضة لخطر كبير في الانهيار.

3. ميونيخ

ميونيخ

حصلت ميونيخ. ألمانيا على 1.92 في مؤشر UBS لفقاعة العقارات العالمية، وهي تأتي في المرتبة الثالثة على القائمة. وهنا، كانت أسعار المساكن تتزايد بسرعة. في السنوات العشر الأخيرة، ارتفعت الأسعار الحقيقية بنسبة 85٪. ويقدر أن العامل المدرب سوف يحتاج إلى 8 سنوات ليصبح قادر على شراء شقة مساحتها 60 متر مربع. وعلاوة على ذلك، ميونخ هي واحدة من أربع مدن أوروبية شهدت زيادة حادة في مؤشر فقاعة العقارات العالمية خلال الارباع الاربعة الاخيرة.

4. فانكوفر

فانكوفر

كندا تظهر مرة أخرى على قائمة 8 مدن مهددة بانفجار الفقاعة العقارية بها. كما سجلت فانكوفر 1.8 على مؤشر فقاعة العقارات العالمية التابع لبنك UBS. في حين ارتفعت الأسعار الحقيقية بنسبة 25٪ على أساس سنوي في منتصف العام الماضي، تباطأ النمو إلى 7٪، وهو أقل من المتوسط المحلي. كما أن نمو الدخل والتأجير كان قويا بنسبة 3٪ و 5٪ على التوالي على أساس سنوي. وعلى الرغم من أن التقييمات قد انخفضت مؤخرا، فإن سوق العقارات في المدينة لا يزال في المنطقة المعرضة للفقاعات.

5. سيدني

سيدني

على مدى العقود القليلة الماضية، منذ عام 1980، كان متوسط ارتفاع الأسعار السنوي الحقيقي في سيدني 3.5٪. وهذا هو الأعلى بين مدن مختارة في التقرير. في حين انخفضت الأسعار بشكل ملحوظ في عامي 2015 و 2016، تمكنت من الزيادة بنسبة 12٪ في الأرباع الأربعة الماضية. وارتفعت الأسعار الحقيقية الآن بنسبة 60 في المائة عن عام 2012. وفي الوقت نفسه، ارتفعت الإيرادات بنسبة 2 في المائة فقط. وتتعادل سيدني مع فانكوفر بنتيجة 1.8 على مؤشر فقاعة العقارات العالمية.

6. لندن

 لندن

أما أسعار العقارات في لندن فتبلغ تقريباً 45٪ ما كنت عليه قبل 5 سنوات، و 15٪ أعلى من 10 سنوات مضت، والتي كانت قبل حدوث الأزمة المالية. وعلاوة على ذلك، يعاني سوق العقارات الراقية في المدينة من زيادة العرض. ومنذ منتصف العام الماضي، أظهرت أسعار البيع الرئيسية والإيجارات اتجاها متناقصا. في العاصمة البريطانية، سوف يحتاج عامل حوالي 16 عاما لشراء شقة 60 متر مربع في منطقة وسط المدينة. وسجلت 1.77 في مؤشر فقاعة العقارات العالمية.

7. هونج كونج

هونج كونج

تأتي هونج كونج في المرتبة السابعة على قائمة 8 مدن أسعار عقاراتها مهددة بالانهيار. هنا، ارتفعت أسعار المنازل الصغيرة خلال الأربعة أرباع الأخيرة، بزيادة بنسبة أكثر من 20٪. وعلاوة على ذلك، فهي أعلى ثلاث مرات من عام 2003، بزيادة بمعدل نمو سنوي متوسط قدره 10٪. وفي حين ارتفعت الإيجارات بنسبة 3٪ منذ عام 2003، ظلت الإيرادات على حالها. وقد أدى ذلك إلى إسكان صعب تحمل مصاريف شراؤه. متوسط مساحة المعيشة للشخص في هونج كونج هي فقط 14 متر مربع. ونتيجة هونج كونج على مؤشر فقاعة العقارات العالمية التابع لبنك UBS هو 1.74.

8. أمستردام

 أمستردام

آخر مدينة على القائمة هي أمستردام، التي سجلت 1.59 على مؤشر فقاعة العقارات العالمية التابع لبنك UBS. وهنا، ارتفعت الأسعار الحقيقية بنسبة 30٪ منذ عام 2015، مسجلة رقما قياسيا بعد تعديل التضخم. إلا أن نمو الإيرادات والإيجارات زال مواكباً لنمو الأسعار منذ عام 2008. وقد سمح ذلك بمخاطر سلبية محدودة في العاصمة. أمستردام هي أيضا واحدة من المدن التي شهدت زيادة حادة في مؤشر فقاعة العقارات العالمية.

مدن أخرى

وبالإضافة إلى ذلك، عرض التقرير المدن المعرضة لمخاطر متوسطة بسبب ارتفاع أسعار العقارات. وهي تشمل باريس وسان فرانسيسكو ولوس انجليس وزيورخ وفرانكفورت وطوكيو وجنيف. وفي الوقت نفسه، فإن بوسطن وسنغافورة ونيويورك وميلانو معرضون لخطر منخفض مع عقارات ذات قيمة عادلة. في شيكاغو، التي سجلت -0.66 على مؤشر فقاعة العقارات العالمية، أسعار العقارات لا تزال أقل من قيمتها الحقيقية، تماما كما كانت في العام الماضي. 

للمزيد عن أسواق العقارات العالمية انظر أيضاً:

لماذا يجب أن تفكر في الاستثمار في العقارات ؟ فكر على المدى الطويل

مستقبل سوق العقارات في الإمارات العربية المتحدة: توقعات وأسباب