برزت دول مجلس التعاون الخليجي فى السنوات الأخيرة عالمياً كمراكز تجارية وإستثمارية مهمة بسبب المشاريع الكبرى التي تعمل عليها بشكل مستمر من أجل النهوض بإقتصادهم عن طريق تنمية وتطوير القطاعات والصناعات المختلفة – خاصة قطاع العقارات – لتقليل الإعتماد على قطاع الطاقة والبترول تدريجياً والذى بات يواجه الكثير من التقلبات. ومن أبرز الدول التي تقوم بهذا هى مملكة البحرين، حيث أن مناطق التملك الحر في البحرين أصبحت جزء مهم وداعم أساسى لتطور البحرين الإقتصادي حيث أنها تعتبر حافزاً إضافياً مهماً للمستثمرين الأجانب.

وتشتهر مناطق التملك الحر في البحرين بكونها من أفضل مناطق التملك الحر فى منطقة الخليج العربى بأكملها. ويوجد فى الوقت الحالى فى مملكة البحرين عشر مناطق للتملك الحر حيث يكون بإمكان المستثمرين الأجانب أن يتملكوا العقارات البحرينية ومن أهم هذه المناطق جزر أمواج، أبراج اللؤلؤ، حى الجفير، جزيرة الريف، جزر درة البحرين، درة مارينا إلى جانب مناطق أخرى من أهم المناطق السكنية في البحرين، ومن المتوقع أن يزداد عددها فى خلال السنوات القادمة.

فى الإنفوجرافيك التالى، ستستطيع أن تجد كل المعلومات التي تحتاج أن تعرفها عن 6 من أهم مناطق التملك الحر في البحرين فى الوقت الحالى:

اقرأ ايضاً

ما الفرق بين البحرين و دبي | معلومات

احدث اساليب التسويق العقارى | أنظمتها

المباني الخضراء: المميزات و العيوب

مقارنة بين الإقبال على الإيجار في كل من أبو ظبي ودبي والبحرين

freehold-ar