البيت المسكون هو المنزل الذي يعتقد أنه مسكون بالأشباح والأرواح أو حتى الشياطين.

في حين أن كثيرا من الناس لا يؤمنون بوجود كائنات غير دنيوية، هناك العديد من القصص الغريبة التي يصعب تفسيرها وتثير التساؤلات.

هناك قصصا من جميع أنحاء العالم تروي لنا ظهور كائنات غير دنيوية، أو حدوث حوادث غريبة، أو إصابة الناس بمس شيطاني في بعض المنازل.

من هنا ظهر اسم “البيت المسكون” ليكون لقب أي منزل يحدث فيه أشياء غريبة.

نعرض لكم اليوم مجموعة من أكثر البيوت المسكونة شهرة في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تدور حولها التساؤلات والكثير من الجدل.

كما أن المحققين المختصين بالأحداث الخارقة عملوا جاهدا لتوثيق قصص هذه البيوت.

كل من هذه البيوت المسكونة مختلف وفريد من نوعه.

وقد بنى كل منزل في عصر مختلف وكان يعيش فيه أناس مختلفون.

على الرغم من ذلك، فإنها جميعا تتقاسم قصص الأشباح التي في بعض الأحيان تبدأ وتنتهي بالموت.

إليكم 5 من البيوت المسكونة الأكثر شهرة في الولايات المتحدة:

١. منزل فيليسكا “القتل بالفأس”، فيليسكا، ولاية ايوا

منزل فيليسكا "القتل بالفأس"، فيليسكا، ولاية ايوا

تبدأ قصة هذا البيت المسكون بجريمة قتل غريبة. ففي شهر يونيو من عام 1912، قام شخص مجهول بقتل يوشيا وسارة مور وأطفالهما الأربعة واثنين من ضيوفهم باستخدام فأس.

لم يحل لغز هذه الجريمة حتى يومنا هذا، ومنذ ذلك الحين أصبح منزل فيليسكا مركزا نشطا للعديد من الأحداث الغريبة والخارقة.

وشملت البلاغات عن هذا البيت المسكون ظهور أجسام غريبة وسماع أصوات أناس، ولكن الأكثر شيوعا هو سماع بكاء وضحكات أطفال.

على الرغم من عدم وجود مياه جارية أو كهرباء ، يمكنك قضاء ليلة في منزل فيليسكا بقيمة قد تزيد عن 400 دولار للفرد.

٢. منزل سالي،أتشيسون، كانساس

منزل سالي،أتشيسون، كانساس

إذا قمت بزيارة هذا البيت المسكون، توقع أن تظهر لك أشياء غريبة وأجسام طائرة في كل أنحاء المنزل.

يعتقد أن فتاة صغيرة تدعى سالي هي بداية ظهور هذه الأحداث الغريبة، بعد أن كانت ضحية لعملية فاشلة لاستئصال الزائدة الدودية.

رغم عدم وجود أي دليل يثبت ان سالي قد عاشت أو ماتت في هذا البيت المسكون، استمرت هذه الشائعة لأعوام طويلة.

وقد ذكر العديد من سكان هذا المنزل والمحققين أنهم لاحظوا وجود خدوش وجروح وحروق في أجسادهم عند دخولهم المنزل.

منزل سالي فارغ اليوم، ولكنه يجذب الكثير من محبي الأحداث الخارقة الذين يقومون بتسجيل تجاربهم الخاصة في هذا البيت المسكون.

٣. منزل ليزي بوردن، فال ريفر، ماساتشوستس

 منزل ليزي بوردن، فال ريفر، ماساتشوستس

تبدأ رواية هذا البيت المسكون أيضا بجريمة قتل شنيعة، حيث وجد اثنان من أفراد الأسرة التي كانت تقطنه في عام 1892 مقتولين باستخدام فأس، وهما والد ليزي بوردن وزوجته.

على الرغم من تبرئة ليزي من الجريمة نظرا لعدم وجود أدلة مادية، كانت هي المشتبه به الرئيسي في ذلك الوقت.

ولا زال الكثيرون يعتقدون أنها ارتكبت هذه الجريمة إلى يومنا هذا.

يقال أنه بإمكانك سماع صوت ضحكات ليزي أعلى درجات المنزل في وقت متأخر من الليل.

أو حتى رؤية والديها مقتولين والخادمة تصرخ طلبا للمساعدة.

منزل ليزي بوردن اليوم هو نزل للزوار ومتحف، ويستمر ضيوفه في رؤية أشياء غريبة وسماع أصوات مخيفة.

٤. قصر ليمب، سانت لويس، مونتانا

قصر ليمب، سانت لويس، مونتانا

قصر ليمب هو الآن مطعم ونزل، ولكنه يأوي سر مريب وراء جدرانه. فبين الأعوام 1904 و 1949 قام أربعة أفراد من عائلة ليمب البارزة، وهم أصحاب شركة ليمب لإنتاج البيرة، بقتل أنفسهم.

ويذكر أن ثلاثة منهم قاموا بذلك داخل القصر نفسه.

وبحسب ما ورد من ضيوف القصر، يمكن سماع خطوات، وطرق على الأبواب، وإغلاق الأبواب بعنف.

ويشعر الكثيرون بأنهم مراقبون وغير مرتاحين في المكان.

يقال أنه يمكنك أيضا رؤية ظلال وأشباح، وخاصة شبح صبي صغير، في كافة أنحاء القصر.

وعادة ما يطلب شبح الطفل أن يشاركه الضيوف اللعب.

٥. بيت أميتفيل للرعب، أميتفيل، نيويورك

بيت أميتفيل للرعب، أميتفيل، نيويورك

في الثالث عشر من نوفمبر عام 1974، قام رونالد ديفيو الابن بقتل كل أفراد عائلته أثناء نومهم باستخدام بندقية.

وراح ضحية هذه الجريمة البشعة كل من والديه وأشقائه الأربعة.

بعد ما يزيد قليلا عن العام، انتقلت عائلة لوتز إلى هذا المنزل ولكن سرعان ما قاموا بمغادرته في أقل من شهر.

من ضمن الأسباب وجود مناطق باردة في المنزل، ورائحة غريبة.

كما أن الأبواب كانت تغلق فجأة وتظهر العديد من الأجسام المتحركة في أرجاء المنزل.

وذكرت عائلة لوتز أن ابنتهم الصغرى أصبحت صديقة لما أشاروا إليه بكائن شيطاني يسكن في هذا البيت المسكون.