آيريس: أكثر معارض أبو ظبي ترقباً

عبر سنوات العقد الأخير، كانت ولا زالت تعمل الإمارات العربية المتحدة تعمل على تطوير نفسها لتصبح واحدة من أهم مراكز التجارة والأعمال والترفيه في العالم. وعلى الرغم من أن الجزء الأكبر من هذه الشهرة حازت عليها إمارة دبي التي أصبحت واحدة من أهم الأماكن الجاذبة للسياح والإستثمار عاليماً، إلآ ان العاصمة أبو ظبي ظلت محافظة على مكانتها كمركز تجاري حيوي في وسط منطقة الخليج العربي.

ويمكننا أن نرى أهمية أبو ظبي المنعكسة بوضوح في المساهمة التي تقوم بها الإمارة في حجم الإقتصاد الكلي للإمارات حيث أنها تساهم بأكثر من ثلثي قيمة الإقتصاد الإماراتي التي تصل إلى 400 مليار دولار. ومما لا شك فيه أن المعارض والفعاليات التي تستضيفها العاصمة الإماراتية بشكل سنوي لعبت دوراً هاماً في حجم نشاطها الإقتصادي، ويأتي المعرض الدولي للعقارات والإستثمار (آيريس) على رأس هذه المعارض.

ومعرض آيريس هو معرض تمتد فعالياته على مدار ثلاثة أيام سنوياً ويستهدف المطورين العقاريين داخل وخارج الإمارات العربية المتحدة، وهو المعرض العقاري الوحيد الذي يركز على البيع للمستهلكين بشكل مباشر وقد أقيمت أولى نسخه منذ عشر سنوات.

كما أن هذا المعرض يعد منصة للمبيعات والتسويق حيث أنه يسمح بمبيعات المنتجات العقارية الفورية، مما يزيد من قيمته بالنسبة لكل من العارضين به والزائرين له.

تاريخ معرض آيريس:

كما ذكرنا مسبقاً، فإن أولى نسخ المعرض الدولي للعقارات والإستثمار قد تمت إستضافتها في عام 2008 على أرض وصلت مساحتها إلى 1800 متر مربع. عبر هذه النسخة، إستطاع 42 مطور عقاري من 10 دول مختلفة تحقيق مبيعات وصلت قيمتها الإجمالية إلى 75 مليون دولار بعد أن نجح المعرض في جذب أكثر من 4200 زائر ومستهلك. وظلت أهمية معرض آيريس تتزايد مع الوقت وعبر السنوات العشر الأخيرة ليصبح أهم معرض إستثمار عقاري في العاصمة اللإماراتية.

وكان هذا التطور المستمر الذي تشهده فعاليات المعرض واضحاً في السنوات الأخيرة، حيث أنه في النسخة الخاصة بعام 2016 وصلت مساحة أرض المعرض إلى 6،000 متر مربع لتشمل أكثر من 90 مطور عقاري من 72 دولة حول العالم إستغلوا منصة المعرض ليقوموا بالترويج لمشاريعهم العقارية لأكثر من 8،500 زائر نجح المعرض في جذبهم. ونتيجة لهذا، تجاوزت مبيعات آيريس 2016 مبلغ ال180 مليون دولار.

آيريس 2017:

وإستكمالاً لهذا النجاح، فإن نسخة المعرض الدولي للعقارات والإستثمار لعام 2017 والتي أثميت فعالياتها منذ الثاني وحتى الرابع من شهر نوفمبر الماضي شهدت زيادة بنحو 30% في عدد شركات التطوير العقاري المشاركة لتصل إلى 120 شركة مثلت الشركات العقارية المحلية من إمارات أبو ظبي ودبي والشارقة نصفهم ومن أهمها شركة داماك العقارية وشركة ماجد الفطيم.

على الجانب الآخر، فإن المعرض شهد مشاركة شركات تطوير عقاري من 75 دولة حول العالم تضمنت الهند واسبانيا والفلبين وباكستان والبحرين وعمان والكويت والولايات المتحدة الأمريكية. وحملت تيمة معرض آيريس  2017 عنوان “المواطنة والإقامة عبر الإستثمار العقاري،” حيث أن المعرض إنقسم إلى قسمين أساسيين إحداهما منصة لمطوري العقارات المحليين والدوليين لترويج مشاريعهم الجديدة بينما إختص القسم الثاني بالطرق التي يمكن للمستثمرين العقاريين والمغتربين إستغلالها لكي يحصلوا على الإقامة أو الجنسية عبر الإستثمار العقاري في عدد من الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي والبرتغال.

وفقاً لتصريحات السيد أنطوان جورج، المدير التنفيذي للشركة المنظمة لمعرض آيريس السنوي، فإن نسخة معرض آيريس لعام 2017 شهدت زيادة ملحوظة في الطلب على العقارات الإماراتية. وقال جورج أن هذه الزيادة في مستوى الطلب تعود إلى الإنخاض الذي شهدته أسعار العقارات الإماراتية في السنوات الأخيرة، مضيفاً أنه من المتوقع أن تعاود أسعار العقارات الإماراتية الإرتفاع مجدداً في الأعوام القادمة خاصة مع إقتراب موعد معرض إكسبو 2020 دبي المرتقب.

ومما ضاعف من تأثير هذا الإنخفاض في الأسعار هو التخفيضات التي منحتها شركات التطوير العقارية المشاركة في المعرض والتي تراوحت ما بين 3% و 5%.

آيريس 2018: ما الذي ننتظره من نسخة العام الحالي؟

مثل النسخ السابقة، سوف تقام فعاليات آيريس 2018 على مدار ثلاثة أيام في مركز المعارض القومي في أبو ظبي من يوم الخميس الموافق الأول وحتى يوم السبت الموافق الثالث من نوفمبر القادم.

ومن المخطط أن تستضيف نسخة العام الحالي أكثر من 100 شركة من شركات التطوير العقاري العالمية الذين سوف يستغلون المنصة التي يوفرها المعرض للترويج لأكثر من 500 مشروع من مشاريعهم الجديدة على مساحة تتجاوز ال10،000 متر مربع. ومن الجدير بالذكر أن زوار معرض آيريس سيتجاوز عددهم ال12،000 زائر وسيتضمنوا مغتربين (52%) ومواطني الإمارات العربية المتحدة (32%) ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي (16%).

وسوف يستضيف المعرض أجنحة مخصصة لعدة دول منها مصر واليونان وتركيا والهند والفلبين وباكستان وقبرص وأسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. وسوف تكون هذه النسخة هي عاشر نسخ معرض آيريس السنوي.

إلى جانب فعاليات المعرض الأساسية، سوف يسضيف آيريس 2018 العديد من الفعاليات الجانبية أهمها مؤتمر العقارات والإستثمار الدولي والذي يوفر منصة وقناة إتصال حيوية للمطورين القادمين من مختلف بلاد العالم لكي يلتقوا ويناقشوا فرص التعاون والشراكة المستقبلية الممكنة بينهم.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن آيريس 2018 سوف يشهد أيضاً عودة جناح المواطنة الدولية من خلال الإستثمار الذي تمت إستضافته في آيريس 2017. كما أن المعرض سوف يستضيف قمة المواطنة العالمية من الإستثمار ومنتدى الإستثمار الأجنبي المباشر وهو منتدى يهدف إلى تسهيل خلق شراكات إقليمية ودولية بين الدول المشاركة في المعرض.

تأُثير معرض آيريس على السوق العقاري الإماراتي:

على الرغم من الأزمة الإقتصادية التي مرت بها معظم دول الخليج العربي والتي إصطحبها هبوط ملحوظ في أسعار العقارات، فإنه من المتوقع لسوق العقارات الإماراتي أن يصل إلى حالة من الإستقرار على المدى القصير وأن يعاود النمو والصعود على المدى الطويل.

وهناك العديد من العوامل التي من شأنها أن تدعم هذا التوقع أهمها معرض إكسبو 2020 والتي بدأت تحضيراته بالفعل مما يعني أننا سوف نشهد نمواً فارقاً في الإستثمارات الأجنبية وبالتحديد في الطلب على قطاع العقارات الإدارية في دبي في العامين القادمين، وضريبة القيمة المضافة التي تم فرضها في أول أيام عام 2018.

بالنظر إلى هذا النمو المتوقع، وإذا أخذنا بعين الإعتبار حالة النمو المستمرة الذي شهدها معرض العقارات والإستثمار الدولي عبر السنوات الماضية حتى في تلك السنوات التي إشتدت فيها أزمة أسعار النفط، فإننا نتوقع أن يلعب معرض آيريس دوراً محورياً في الصعود المرتقب حدوثه في السنوات القادمة في سوق عقارات أبو ظبي والسوق العقاري الإماراتي ككل.