دائماً ما اشتهرت دولة الكويت بكونها واحدة من أجمل الدول التي تقع على ساحل الخليج العربى حتى أنها سميت ب(عروس الخليج)، وفى العقود القليلة السابقة، شهد وضع دولة الكويت الإقتصادى وشهرتها كمكان جاذب للسياح والمسافرين يحتوي على بعض من روائع المعمار الحديث قفزة نوعية ومتزايدة. لهذا كله وأكثر، فإنه ليس من العجيب أن أنظار العالم والمستثمرين تتجه آلآن إلى مدينة الحرير وهى المدينة الصغيرة المستقبلية التى يتم إنشاؤها فى الكويت آلآن.

ولأن الحاجة أم الإختراع، فإن الفكرة وراء إنشاء مدينة جديدة فى الكويت جاءت كحل فعال لمشكلتين كبيرتين تواجههما دولة الكويت آلآن وهما زيادة السكان عن القدرة الإستيعابية لها والضغط الشديد الناتج عن ذلك على بنيتها التحتية. إلا أن مدينة الحرير من المتوقع لها أيضاً أن تعزز من وضع الكويت الإقتصادى القوى بالفعل (الدينار الكويتي هو أغلى عملة على مستوى العالم فى الوقت الحالى) عن طريق الإستثمارات التى من المتوقع أن تجذبها المدينة بسبب طبيعتها المتعددة الأغراض والتى من المتوقع أيضاً أن توفر ما يقرب من 450،000 فرصة عمل جديدة.

ويتم بناء مدينة الحرير على مساحة إجمالية تصل لحوالى 250 كيلومتر مربع فى مدينة الصبية شمال الكويت وسوف يتم بناؤها على مراحل متعددة تنتهي فى خلال خمسة وعشرون عاماً بتكلفة تصل لحوالى 132 مليار دولار وهو الرقم الذى أدى لوصف المدينة كواحدة من أكثر المشروعات الإنشائية الباهظة فى المنطقة.

سوف يتم الربط بين مدينة الحرير ومدينة الكويت (العاصمة) عن طريق جسر الشيخ جابر والذى هو تحت الإنشاء فى الوقت الحالى. ومن المخطط للمدينة أن تحتوى على العديد من الأماكن الجاذبة للسياح عند الإنتهاء منها.

برج مبارك – أطول مبانى الكويت المستقبلية:

برج مبارك – أطول مبانى الكويت المستقبلية

ومما لا شك فيه أن أكثر ما يميز مدينة الحرير هو برج مبارك، وهو ناطحة سحاب يصل إرتفاعه إلى كيلومتر كامل ويتم بناؤه فى قلب المدينة بينما تقع بقية المباني والمنشآت من حوله.

وعلى الرغم من أن معظم مبانى ومنشآت مدينة الحرير سوف تكتمل فى العام 2023، إلا أن العمل فى البرج متعدد الأغراض سيستغرق حوالى 25 عاماً ليصل إرتفاعه إلى 1001 متر (تم إختيار الرقم لكى يرمز إلى ألف ليلة وليلة والتى تعتبر من أشهر أعمال التراث العربى) وسوف يحتوى على 234 طابقاً وتصل قدرته الإستيعابية إلى حوالى 7000 ساكن.

من المخطط أن يبدأ العمل فى بناء برج مبارك بمجرد الإنتهاء من تشييد جسر الشيخ جابر ليصبح أطول مبانى دولة الكويت متجاوزاً فى ذلك برج الحمراء الذى يصل إرتفاعه إلى 413 متر بل ومتجاوزاً أطول مبانى العالم فى الوقت الحالى وهو برج خليفة فى دبى والذى يصل طوله إلى 838. لكن على الرغم من ذلك، فإن برج مبارك ليس أطول مبانى العالم التى مازالت فى مرحلة الإنشاء فى هذه اللحظة.

وسوف يحتوى برج مبارك على 7 تجمعات أو قرى أفقية تتضمن فنادق ومكاتب إدارية وتجارية وأماكن ترفيهية وتسويقية متعددة مما سيساهم في تنشيط السوق العقاري في الكويت.

تحديات تواجه برج مبارك:

على الرغم من – أو بمعنى أدق بسبب – الإرتفاع الكبير والمزايا الكثيرة التي سوف يتمتع بها برج مبارك، فإن عملية تصميمه وتنفيذه على أرض الواقع يتطلب التغلب تحديات تقنية حقيقية.

على سبيل المثال، من المعروف أنه كلما زاد إرتفاع المبنى، كلما زادت معه عدد المصاعد التى سيحتاجها سكان المبنى للصعود أو الهبوط فى داخله. وإذا أخذنا فى الإعتبار الإرتفاع الشاهق لبرج مبارك، فإن عملية تركيب مصاعد كافية سوف تكون عملية معقدة وغير سهلة على الإطلاق.

من أجل التغلب على هذه العقبة، فإن الخبراء ينصحون بتركيب وإستخدام المصاعد المزدوجة والمصاعد الثلاثية حيث أنها سوف تكون أكثر كفاءة وفعالية من المصاعد العادية.

على الجانب الآخر، فإنه هناك تحدياً يواجه قمة هذا البرج حيث أن إرتفاعه سوف يعرض قمته إلى رياح شديدة القوة قد تؤدى إلى تهديد ثبات المبنى. وللتغلب على هذه العقبة، سوف يتم تصميم وتنفيذ البرج على هيئة ثلاثة أبراج متصلة ببعض ويميل كل منهم بزاوية 45 درجة للتقليل من قوة الرياح.

بالإضافة إلى هذا، فإنه سوف يتم تركيب جنيحات قابلة للتحريك بإرتفاع المبنى كله فى جميع زواياه والتى ستساهم فى الحد من تأثير الرياح على برج مبارك.

أسباب أخرى تجعل من مدينة الحرير مدينة المستقبل:

بالإضافة إلى قدرتها الإستيعابية والتى من المخطط أن تصل إلى 700،000 ساكن، فإن مدينة الحرير سوف يكون بها العديد من الرفاهيات والمرافق والأماكن الجاذبة للسياح. على سبيل المثال، سوف يكون هناك ملعب أولمبى ومحمية طبيعية مقامة على مساحة 2 كيلومتر مربع ومطار جديد ومنطقة حرة بجانبه، إلى جانب العديد من المرافق والخدمات الإدارية والرياضية والترفيهية.

الأقسام الأربعة فى مدينة الحرير:

الأقسام الأربعة فى مدينة الحرير

وسوف تنقسم مدينة الحرير إلى أربعة أقسام أو أربع قرى صغيرة وهى كالتالى:

  • القرية المالية: وتقع هذه القرية أمام مدينة الكويت مباشرة على مقربة من موقع المطار الجديد، وسوف يحتوى هذا القسم على مركز إدارى مزود بجميع الخدمات والمرافق اللازمة وقاعات مؤتمرات والعديد من الخدمات الأخرى لكى يصبح فى المستقبل مركز مهم للحركة التجارية فى منطقة الخليج وفى العالم.
  • القرية الترفيهية: ويقع هذا القسم على مصبات القناة التى تربط ما بين الخليج العربى من جهة ونهري دجلة والفرات من الجهة الأخرى، وسوف يحتوى على أفخم الفنادق والمنتجعات بجانب أكاديمية رياضية تتبع المعايير العالمية ومركز طبى ومركز للرياضات المائية.
  • القرية الثقافية: ويحتوى هذا الجزء من مدينة الحرير على ثلاثة أحياء وهى الحى الأكاديمي والحى الدبلوماسي والحى السياسي.
  • القرية البيئية: ويقع هذا القسم فى وسط مدينة الحرير على مساحة 45 كيلومتر مربع، ويحتوى على ومراكز ومحميات للحيوانات البرية والنباتات النادرة والطيور المهاجرة من إفريقيا ومساحات شاسعة من المراعى. كمأ أن القرية البيئية سوف تتضمن مركز أبحاث ودراسات بيئية وطبيعية.

 

إلى جانب كل ما سبق، فإنه سوف يتم إحاطة مدينة الحرير كلها بسوار أخضر من الحدائق والمنتزهات والمساحات الخضراء لكى يتمكن الزوار من التمتع بجمال الطبيعة بعيداً عن التلوث والضوضاء فى وسط الهدوء والجمال.

 

بسبب ميزانيتها الضخمة الغير مسبوقة ومدة التشييد الطويلة، فإن مدينة الحرير سوف تشهد المزيد من التطويرات والإضافات فى خلال بناءها لتحسينها ولجعلها أفضل ولتعزيز سعتها وقدرتها على المنافسة وسط المدن المماثلة على مستوى العالم.