دور وافي في إنعاش سوق العقار السعودي:

دور وافي في إنعاش سوق العقار السعودي:

ما زالت المملكة العربية السعودية تواصل جهودها في الفترة الأخيرة في السعي نحو إنعاش سوق العقارات الخاص بها – والذي يعد من أهم الأسواق العقارية بالمنطقة – بعد حالة الركود التي مر بها على أثر أزمة هبوط أسعار النفط في السنوات الماضية. وتأتي البرامج والمبادرات التي تطلقها الحكومة ووزارة الإسكان السعوديتين كأبرز هذه الجهود لحل أو تجنب المشاكل التي يواجهها السوق العقاري بالمملكة. ويعد برنامج وافي واحد من أهم هذه البرامج وأكثرها فعالية وتأثيراً.

وبرنامج وافي – والذي يعرف أيضاً بإسم برنامج بيع أو تأجير العقارات على الخارطة – هو منصة تم إطلاقها من قبل الحكومة السعودية بهدف أن تصبح الهيئة الحكومية المسؤولة عن مراقبة وتنظيم أنشطة بيع وتأجير العقارات على الخارطة وإصدار التصاريح والقوانين الخاصة بتنظيم كيفية عملها.

وتسري قوانين وتشريعات برنامج وافي على جميع العقارات والوحدات التي يتم بيعها أو تأجيرها على الخارطة قبل البدء في تطويرها أو خلال تطويرها بغض النظر عن نوع العقار أو الغرض منه.

الأسباب وراء إطلاق برنامج وافي:

الأسباب وراء إطلاق برنامج وافي:

كان إطلاق برنامج وافي، بجانب العديد من مبادرات وزارة الإسكان السعودية الأخرى، كإجراء ضروري لإصلاح حالة السوق العقاري السعودي وتحسين ممارساته في الأعوام الماضية. فقد كان هناك، على سبيل المثال، نقص واضح في الكمية المعروضة من الوحدات السكنية التي تناسب أصحاب الأجر المتوسط والأجر المحدود في المملكة خاصة في العاصمة الرياض وجدة والمنطقة الشرقية، وتعد هذه الثلاث مناطق أكبر الأسواق العقارية المحلية في السعودية.

وتنبع الزيادة المتنامية الواضحة على الوحدات السكنية العقارية ذات السعر المنخفض نسبياً من حالة الضعف التي مرت بها قوة المواطنين السعوديين الشرائية عقب أزمة إنخفاض أسعار البترول. ولم يتوقف الأمر عند هذا، بل إن هذا الإرتفاع في الطلب أدى إلى إرتفاع مماثل في أسعار هذه الوحدات. على الجانب الآخر، كان هناك كمية معروضة كبيرة من الوحدات باهظة الثمن والفيلات في المناطق الثلاث السابق ذكرهم.

لفهم المزيد عن إتجاهات سوق العقارات السعودي الحالية وتوقعاته المستقبلية، يمكنك من خلال الرابط التالي قراءة تحليلنا عن حالة السوق العقاري السعودي في عام 2018.

مهام ومنتجات برنامج وافي:

مهام ومنتجات برنامج وافي:

تتضمن المهام الخاصة ببرنامج بيع وتأجير العقارات على الخارطة السعودي عدة نقاط أهمها التالي:

1- إصدار تصاريح لبيع العقارات على الخارطة من جميع الأنواع (سكنية، تجارية، صناعية، سياحية، إلخ)

2- إصدار تصاريح لبيع الأراضي الخام أو الأراضي البيضاء على الخارطة.

والأراضي البيضاء هي الأراضي التي تم تخصيصها لغرض معين (تجاري أو سكني على سبيل المثال) لكن لم يتم تطوير أي عقار عليها بعد. وقد إزدادت مساحات الأراضي البيضاء في الفترة الأخيرة إلى الدرجة التي جعلتها تساهم كأحد مسببات أزمة العقارات في السعودية حيث أن بعض المستثمرين كانوا يشترون هذه الأراضي ولا يقومون بتطويرها بهدف تسقيعها وبيعها فيما بعد بسعر أعلى.

من أجل هذا، فقد قامت المملكة العربية السعودية بفرض ضريبة جديدة للحد من هذه المشكلة. لقراءة المزيد عن هذا الأمر، قم بزيارة الرابط التالي لمقالنا عن ضريبة الأراضي البيضاء السعودية.

3- إصدار تصاريح للترويج للعقارات الداخلية على الخارطة.

4- إصدار تصاريح للترويج للعقارات الخارجية على الخارطة.

5- إصدار تصاريح لعرض العقارات على الخارطة في المعارض العقارية.

مكاسب المستثمرين العقاريين من إستخدام وافي:

يوفر برنامج وافي العديد من المكاسب والفوائد للمستثمرين العقاريين وملاك الوحدات العقارية. فعبر مراقبة أعمال تطوير المشاريع والقيام بزيارات ميدانية لمواقع البناء ومراجعة صكوك الملكية على يد محاسبين قانونيين على أعلى مستوى، يدعم برنامج وافي المستثمرين بالأشكال التالية:

1- الحد من حيل وطرق النصب العقاري وعمليات البيع الوهمية.

2- المساهمة في توفير عقارات بسعر منخفض ومناسب أكثر.

3- السماح للمستثمرين بدفع أقساط للعقارات تناسب مراحل تطور المشروع.

4- السماح للمستثمرين بتملك العقارات في مرحلة مبكرة.

5- زيادة الكمية المعروضة في السوق من الوحدات السكنية وتقليل متوسط أسعار العقارات إلى الحد الذي يناسب أصحاب الدخول المنخفضة والمتوسطة من مواطني السعودية.

مكاسب المطورين العقاريين من إستخدام وافي:

مكاسب المطورين العقاريين من إستخدام وافي:

على الجانب الآخر، فإن الخدمات والحماية التي يقوم برنامج وافي بتزويد المستثمرين العقاريين بها لا تتعارض مع مصالح المطورين العقاريين. فمطوروا العقارات يتمتعون بالعديد من المزايا أهمها:

1- الحصول على تمويل مباشر من مشتريين العقارات.

2- دعم وزيادة ثقة المستثمرين في السوق العقاري السعودي عبر إنفاذ القوانين والتشريعات التي يقوم برنامج وافي بإصدارها.

3- بيع وتأجير العقارات على الخارطة بطرق أكثر فعالية.

4- توفير فرص لشراكات متميزة بين المطورين وبعضهم وبينهم وبين الهيئات الحكومية السعودية.

5زيادة العائد على الإستثمار عبر تقليل المخاطر وتيسير التمويل اللازم للمشاريع.

إنجازات برنامج وافي حتى الآن في صورة أرقام:

إنجازات برنامج وافي حتى الآن في صورة أرقام:

نجح برنامج البيع والإيجار على الخارطة السعودي في إتخاذ العديد من الخطوات الكبرى الناجحة نحو تحقيق هدفها. فمع حلول نهاية عام 2017، تضمنت دفعات الوحدات العقارية التي قام برنامج وافي بإصدارها أكثر من 90000 وحدة عقارية تم بيعها بأسعار أقل من متوسط أسعار السوق العقاري بنحو 40%.

من ناحية أخرى، في شهر يناير من عام 2018، قام برنامج وافي بإنهاء وإلغاء تطوير 8 مشاريع على الخارطة مرخصة – نصفها كانت في مدينة جدة – وهو ما يعادل 13% من إجمالي 60 مشروع على الخارطة تم ترخصيهم في المملكة العربية السعودية. ومن الجدير بالذكر أن المشاريع التي تم إلغائها كان من المفترض تسليمها في الربع الثاني من عام 2017.

وافيكس 2018:

وافيكس 2018:

في شهر مارس من عام 2018، قامت وزارة الإسكان السعودية بإطلاق أولى نسخة وافيكس، وهو منتدى ومعرض خاص ببرنامج وافي ومشاريع البيع على الخارطة. وقد إمتدت فعاليات الحدث على مدار أربعة أيام من ال28 وحتى ال31 من مارس وتمت رعايته من قبل بعض من أكبر الشركات المتواجدة في السوق العقاري السعودي مثل دار الأركان (شريك إستراتيجي)، العقارية (شريك ماسي) وخطيب وعلام (شريك بلاتيني).

وتمثلت أهداف وافيكس الرئيسية في تسويق مفهوم بيع المشاريع على الخارطة وتوفير مساحة لأصحاب المصالح المتعلقة بوافي لللإلتقاء والتواصل، بالإضافة إلى إعطاء الفرصة للمستثمرين والزوار لمعاينة وشراء الوحدات المعروضة. وقام منتدى وافيكس بمناقشة ثلاثة محاور رئيسية:

1- بيع وتأجير العقارات على الخارطة في السعودية.

2- التجارب الإقليمية والدولية في مجال بيع المشاريع على الخارطة.

3- فرص وتحديات بيع وتأجير المشاريع على الخارطة.

كما أن وافيكس شهد مشاركة المكاتب الإستشارية الهندسية والمالية والتي حصلت على ترخيص وافي لمراقبة المشاريع على الخارطة.

تأثير وافي على السوق العقاري السعودي:

تأثير وافي على السوق العقاري السعودي:

ختاماً، وكما ذكرنا من قبل، فإن وافي أتي كحل حيوي ومهم للمساعدة على التغلب على أزمة سوق العقار في المملكة العربية السعودية. وقد إكتسب البرنامج دوراً أكثر أهمية في القطاع السكني بسبب عدم توافر الوحدات المعروضة بالشكل الذي يشبع حالة الطلب المتزايد عليها.

لهذا، فإن برنامج وافي – بجانب المبادرات والبرامج والقوانين الأخرى التي أطلقتها وأعلنتها وزارة الإسكان السعودية مثل برنامج سكني ورسوم الأراضي البيضائ وغيرها – سوف يساعد على ملء الفجوة المتواجدة حالياً بين الطلب والعرض في القطاع السكني وبالتالي إنهاء الأزمة العقارية.

لمعرفة المزيد عن السوق العقاري السعودي انظر أيضًا:

تأثير السعودة: كيف يوثر نظام نطاقات على السوق العقاري السعودي؟

مراجعة وتحليل لأداء السوق العقاري السعودي خلال عام 2018