تاريخ البحرين وحضارتها في غاية التنوع والثراء، تعد المملكة واحدة من أقدم الدول التي سكنها الناس في المنطقة، فهي تضم آثار حضارات تعود إلى 12,000 سنة ماضية. يسكن الناس البحرين منذ حضارة الدلمون القديمة. ولهذا تتنوع قلاع البحرين الأثرية و تعود إلى حقب زمنية مختلفة.

دعنا نأخذ جولة في التاريخ الذي ترويه قلاع البحرين لنتعرف على الحضارات القديمة التي نشأت واختفت قبل زماننا.

هذه هي أروع قلاع البحرين الأثرية.

قلعة البحرين

بالطبع حين نتحدث عن قلاع البحرين أول ما يخطر لنا هي قلعة البحرين. تم ضم قلعة البحرين إلى مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو عام 2005. ويظهر في القلعة آثار ترجع إلى عدة أزمنة وحضارات مختلفة. أول قلعة تم بنائها في المكان ترجع إلى 3000 عام، أما أحدث قلعة وهي الموجودة الآن فترجع إلى القرن السادس الميلادي.

الآثار الموجودة في الموقع ترجع إلى عدة حضارات، منها آثار إسلامية وآثار تعود إلى فترة الإحتلال البرتغالي وآثار مملكة الدلمون. يضم الموقع العديد من آثار حضارة الدلمون تحديداً، وذلك لأنه كان موقع عاصمة الدلمون القديمة.

وجدت أعمال الحفر في المكان العديد من المباني السكنية والحربية والتجارية والحكومية التي تعود إلى مختلف العصور القديمة.

تقع القلعة بأعلى تل صناعي إرتفاعه 17.5 هكتار، والمبنى من الخارج مغطى بأحجار بيضاء وبه ساحة كبيرة في وسط المبنى. وإلى جانب القلعة والآثار المحيطة، يضم الموقع متحف صغير به معروضات تعود لأزمنة مختلفة وجدت في الموقع، كما يضم المجمع مقهى لطيف يطل على القلعة والميناء.

قلعة عراد

تم بناء قلعة عراد في القرن الخامس عشر باسلوب المعمار الإسلامي التقليدي ومواد بناء محلية مثل سعف النخيل والأحجار الجيرية المرجانية الموجودة على الشاطئ.

وتقع القلعة في موقع استراتيجي يطل على الممر المائي الذي يفصل بين الجزيرة الصغيرة التي تقع عليها والبحرين، وذلك لحماية أراضي البحرين من الغزاة.

تم استخدام القلعة واهمالها لفترات متتالية في التاريخ، خلال أوائل القرن التاسع عشر كانت القلعة مقر الحكومة والحاكم الرئيسي.

القلعة مربعة الشكل وبها أبراج اسطوانية الشكل في جميع الأركان، وهي محاطة بممر مائي. في الزمن القديم كانت توجد آبار مخصوصة لملأ هذا الممر بالماء لحماية القلعة، وللمزيد من الحماية كانت حوائط القلعة مزدوجة ومحصنة. ولأن القلعة مبنية على الطراز الإسلامي التقليدي فهي تضم بئر ماء ومكبس تمور قديم في الداخل.  

وبعد دراسة مكثفة لمواد البناء الأصلية، تم تجديد القلعة عام 1980 باستخدام نفس المواد. كما تم تجديد الشاطئ المتاخم للقلعة، وإضاءة المكان إضاءة خلابة. وتستعمل المنطقة في إقامة بعض الاحتفالات الموسمية في المملكة.

قلعة الرفاع

تقول بعض المصادر أن هذه القلعة قد بنيت عام 1812 في عهد الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح آل خليفة، بينما تقول مصادر اخرى أن القلعة قد بنيت قبل ذلك، وتحديداً في عصر الإمبراطورية الفارسية في القرن السابع عشر، وأن الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح آل خليفة قد قام بتجديدها وسكنها عندما تولى الحكم.

تقع القلعة في موقع متوسط بين الرفاع القديمة والرفاع الحديثة، وقد كانت مقر الحكومة ومقر إقامة الشيخ حتى عام 1869، وذلك لأن الرفاع كانت عاصمة البحرين حتى ذلك الوقت.

وإلى جانب أهمية القلعة التاريخية تحمل قلعة الرفاع أهمية معمارية. إذ تعد القلعة واحدة من أفضل الأمثلة على المعمار والحفر في ذلك العصر، وواحدة من أفضل النماذج لأبراج الهواء، كما يظهر بها شكل الحياة الملكية في القرن التاسع عشر.

القلعة واحدة من أكبر القلاع في المنطقة، وهي مكونة من ثلاث مباني مستطيلة الشكل، يضم كل منها ساحة مستقلة وعدة حجرات. كما أن واجهة القلعة من الناحية الشمالية ضخمة جداً، والقلعة بها حصن وبئر ومسجد.

تطل القلعة على وادي الحنينية، ويوجد بجانب القلعة مقهى يطل على المنظر الخلاب للوادي يمكنك الإسترخاء به بعد التجول في القلعة.

قلعة بوماهر

هذه القلعة التي تقع في جنوب المحرق هي بداية طريق اللؤلؤ، وهو احدى مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو. وقد تم بناء القلعة عام 1840 في عصر الإحتلال البرتغالي للبحرين. قد تكون قلعة بوماهر هي أصغر قلاع البحرين ولكنها تحمل أهمية تاريخية كبيرة.

تم تجديد القلعة عام 1970، ولكن حجمها الحقيقي وهيكلها لم يظهر بالكامل إلا بعد القيام بالمزيد من أعمال الحفر عام 2010. كما يوجد في الموقع مركز زوار به خريطة مفصلة  لطريق اللؤلؤ.

لمعرفة المزيد عن الأماكن السياحية في البحرين انظر أيضاً:

سحر الماضي: تعرف على 5 من أفضل الأسواق القديمة في البحرين

هل تبحث عن المكان الأمثل في الصيف؟ هذه هي أفضل الشواطئ في البحرين

ليالي عربية: افضل اماكن السهر في البحرين