الجانب القبيح لتصميم الديكور هو أنه حتى إذا كنت قمت بتخطيط مشروع إعادة التصميم حتى أدق التفاصيل، توجد أخطاء شائعة في إعادة تصميم الديكور التي قد تحدث برغم كل شيء. دراسة هذه الأخطاء الشائعة قد تساعدك على تجنبها.

ولقد جمعنا لك هنا معلومات عن أكثر 5 أخطاء شائعة في إعادة تصميم الديكور، بالإضافة إلى بعض النصائح عن كيفية تجنب هذه الأخطاء.

اليك كيف تتفادى الجانب القبيح لتصميم الديكور وتتجنب 5 أخطاء شائعة في إعادة تصميم الديكور.

1- التوسع في المشروع أكثر من اللازم

التوسع في المشروع أكثر من اللازم

أحياناً تقرر البدء في مشروع إعادة تصميم الديكور بشكل بسيط، مثل تغيير أرضيات المطبخ القديمة مثلاً، وعندما تبدأ في رؤية نتائج جيدة تفكر في تغيير خزائن المطبخ، وربما أيضاً شراء بعض أدوات المطبخ الجديدة. ثم فجأة تكتشف انك بصدد القيام بمشروع ضخم لتجديد المطبخ بأكمله.

أو تقرر مثلاً تجديد حمام الضيوف، وبعد أن ينتهي العمل به ويعجبك تقرر أن تجديد بقية الحمامات في المنزل فكرة لا بأس بها!

واحد من أكثر الأخطاء الشائعة في إعادة تصميم الديكور انتشاراً! الأثر الجانبي لتجديد جزء واحد في المنزل أو عامل واحد من عوامل التصميم انه يلفت الأنظار إلى قدم بقية الأجزاء بالمقارنة. ولذلك قد تبدأ في التفكير في تجديد المنزل، كل شيء فيه في حملة واحدة.

ولكن التوسع في المشروع يعني التوسع في الميزانية كذلك، وأيضاً في الجدول الزمني، وبينما قد يكون التوسع فكرة جيدة فإن زيادة التوسع أكثر من اللازم ليس فكرة سديدة أبداً!

القيام بعدة مشاريع معاً في نفس الوقت قد يكون فكرة عملية أكثر توفيراً من القيام بعدة مشاريع صغيرة على أوقات متفاوتة، ولكن يجب أن تسأل نفسك هذه الأسئلة: هل يستحق الأمر الوقت الإضافي والتكلفة الإضافية؟ هل الأعمال الإضافية التي تريد القيام بها عبر المنزل ضرورية فعلاً؟

يمكن تجنب هذا الأثر الجانبي لإعادة تصميم الديكور عبر إبقاء الأمور في نطاقها الصحيح، قم بمراجعة ميزانيتك أولاً، من المحبذ دائماً أن تبق ميزانيتك منضبطة ولا تتحمس أزيد من اللازم.

تذكر دائماً أن حتى أصغر المشاريع غالباً ما تتطلب بعض التكلفة الإضافية التي لم يتم حسابها في الميزانية، ولذلك زيادة العمل سوف يرفع التكلفة بأكثر مما تتصور.

من الجيد أيضاً أن تحاول النظر بمنظور الرضا إلى منزلك، إعادة تصميم الديكور قد تكون عملاً دائماً، إذ لم يكن منزلك حديث الإنشاء والتصميم غالباً لن يبدو كل ركن في المنزل بأحدث وأفضل حالاته، إذا كان كل شيء يبدو جيداً بما يكفي دعه كما هو.

2- تغيير رأيك في منتصف المشروع

تغيير رأيك في منتصف المشروع

مثلاً تقوم بالدخول إلى منزلك لتتفقد الأرضيات الرخامية التي قمت بانفاق أموال طائلة عليها لتكتشف أن الرخام يجعل المنزل يبدو بارداً وانك تريد أرضيات خشبية بدلاً منها!

أو تستيقظ ذات صباح لتكتشف أن خزائن المطبخ التي تم تصميمها خصيصاً لك لا تعجبك وتريد تغييرها بالكامل!

من الطبيعي أن يغير الإنسان رأيه ويشك في اختياراته، ولا يشكل ذلك مشكلة إذا تم في بداية عملية إعادة التصميم، قم بتغيير ما لا يعجبك في البداية بدلاً من أن تندم لسنوات قادمة على عدم تغييره.

ولكن تغيير رأيك كثيراً، أو في منتصف عملية إعادة التصميم سوف يكلفك أموال طائلة، كما انه قد يلزمك بتغيير أجزاء اخرى من التصميم.

يمكن تجنب هذا الأثر الجانبي عن طريق البحث والتخطيط جيداً قبل البدء في عملية تصميم الديكور، قم بالبحث والتخطيط جيداً للمواد المستخدمة والألوان والأبعاد، ومن الجيد أيضاً أن تقوم باستشارة الخبراء، حتى إذا كان ذلك عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.

كما يجب عليك التحدث مع المقاول وشرح مع تريد عمله في المنزل بوضوح، تأكد من أن جميع العاملين على دراية بكافة التفاصيل في المشروع.

3- لديك مشكلة في التواصل مع المقاول

لديك مشكلة في التواصل مع المقاول

المشروع يستغرق وقتاً أطول من اللازم لأن بعض العمال يتأخرون أو لا يحضرون إلى العمل، أو قد يكون العمل يسير بوتيرة مناسبة ولكن جودة العمل لا تلائمك، وتجد صعوبة في التواصل مع المقول لشرح المشكلة.

على الرغم من أن مشاكل البناء قد تحدث من وقت لآخر خلال عملية البناء لا يجب عليك أن ترضى بأقل من مستوى عمل رائع.

تذكر أن المشكلة الحالية قد لا تكون خطأ المقاول لذلك قم بدراسة المشكلة جيداً قبل إلقاء اللوم، ولكن مناقشة المشكلة ضرورة حتمية!

يمكن تجنب هذه المشكلة إذا بحثت جيداً قبل التعاقد مع المقاول أو شركة المقاولات، وأيضاً إذا قمت بمتابعة العمل أولاً بأول، هل يسير العمل بوتيرة مناسبة؟ هل يبدو كل شيء جيداً؟

يمكنك دائماً المناقشة وحل المشكة سريعاً إذا قمت باكتشافها مبكراً. أفضل حل لتجنب مثل هذه المشكة وابقاء الجميع سعداء والحصول على النتائج التي ترغب بها هو أن تحافظ على قناة تواصل مع المقاول منذ البداية، لذلك قم بالتحدث معه كل يوم لمناقشة سير العمل.

4-هبوط الهمة الناتج عن توقعات خيالية

هبوط الهمة الناتج عن توقعات خيالية

هل لديك دراية واضحة بكيفية سير عملية البناء وإعادة التصميم؟ هل تعلم ما سوف تضطر إلى الحياة معه وكما سوف تضطر إلى الحياة بدونه خلال الفترة القادمة؟

يعني ذلك أن تفهم جميع الأعمال التي قد يتضمنها المشروع بجانب العمل الأساسي، على سبيل المثال إذا أردت تحريك الفرن أسفل النافذة فإن ذلك لا يعني تغيير تصميم المطبخ وحسب، بل يعني كذلك تغيير أسلاك الكهرباء وأنابيب الغاز، مما قد يتطلب العمل في بعض الجدران.

يمكن تجنب هذا الأثر الجانبي عبر وضع خطة مفصلة مع المقاول، واحرص على أن تعلم جميع تفاصيل تلك الخطة.

يجب أن تكون مستعداً كذلك لأي مفاجآت قد تحدث، توقع أن يسير كل شيء بشكل هادئ وفق الخطة الموضوعة بدون أي مشاكل أو مفاجآت هو توقع خيالي!

5- الهوس بالمنازل الآخرى

الهوس بالمنازل الآخرى

عندما تبدأ أي مشروع لتصميم أو إأعادة تصميم الديكور غالباً ما تكون هناك فكرة واضحة في مخيلتك، ولكن أحياناً ما تقف تلك الفكرة أو الصورة عائقاً في طريق تصميم منزلك بأفضل صوره.

أحياناً ما تكون لديك صورة ثابتة لغرفة في مجلة ديكور، أو غرفة في منزل صديق، وتريد تنفيذ تلك الغرفة طبق الأصل في منزلك، على الأغلب سوف تصبح هذه العملية طويلة ومعقدة ومحبطة.

يمكن تجنب هذه المشكلة إذا تفهمت أن كل منزل يختلف عن الآخر، لا يجب أن يكون منزلك مكان للعرض أو منطقة تصوير، يجب فقط أن يكون في أفضل حالاته.

ناقش التصميم والإسلوب الذي ترغب به مع المصمم الداخلي لتصلان إلى كيفية ملائمة هذا التصميم للمساحة المتاحة لديك.