كونها بلد مفتوحة لكل الوافدين، ترحب مملكة البحرين بجميع الشعوب والثقافات في بلدها الصغيرة التي تتألف من 33 جزيرة. كما ترحب المملكة بمشاريع الاستثمار في البحرين للاجانب ، بداية من أكبر وأضخم المشاريع وحتى الاستثمارات الفردية الصغيرة. و هذه المواقف سمحت لهذه البلد أن تصبح الأولى في اقتصاد النفط في الخليج العربي مع ذلك  اقتصادها لا يعتمد بشكل كبير على النفط بل على السياحة و المصارف منذ أواخر القرن العشرين. مناخ الاستثمار في البحرين مناخ مشجع ومرحب.

علم البحرين

و بسبب موقفها الودية و المرحبة، التركيبة السكانية في البحرين لتشمل بالإضافة إلى  المواطنين البحرينيين العمالة الوافدة من بلدان أخرى مثل: الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، نيوزيلندا، ودول جنوب شرق آسيا و الوافدين من بلاد أخرى كمهاجرين أو عاملين أو لديهم المشاريع الاستثمارية الخاصة بهم.

و بسبب انصهار العديد من المعتقدات، والثقافات و الأديان فقد أصبحت مملكة البحرين دولة غنية ليس فقط من حيث اقتصادها ولكن غنية بالثقافات وطرق الحياة. في البحرين، يمكن للفرد أن يتمتع بأفضل ما يوجد في الحياة. فأي مطعم تريده سواء كان فرنسي، إيطالي، أمريكي أو مطعم عالمي فسوف تجده هنا.

يعرف الناس في البحرين كيف يتمتعون بحياتهم بطرق متعددة. و الحياة الليلية في البحرين مثيرة ودائمة التجدد تمثل الحياة الليلية في البحرين نموذج للانتقال من الحياة التقليدية إلى الحياة المعاصرة.

شراء العقارات في البحرين

المنامة

شراء العقارات في البحرين متاح للأجانب بنظام التملك الحر، لذلك إذا كنت تفكر في شراء عقار استثماري في البحرين أو حتى عقار سكني أو منزل للأجازات، الآن هو الوقت المناسب. أصبح الاستثمار في البحرين للاجانب الآن متاحاً في سوق العقارات في مناطق التملك الحر.

هل تبدو الحياة في البحرين خياراً جيداً؟ إذا كنت تفكر في الحياة في البحرين لتصبح سكنك الدائم، فقانون التملك الحر سهل لك كل شئ لتمتلك منزلك. فبموجب هذا القانون، مالك العقار بنظام التملك الحر يتمتع بالإقامة مدى الحياة، و هي قابلة للتجديد كل خمس سنوات.

تصريح الإقامة يسمح لمالك العقار الحصول على تصريح إقامة لزوجته، شريطة أن تكون بلا العمل، وأولاده دون سن 18. تصريح الإقامة يسمح لكلا من مالك العقار وزوجته على امتياز دخول ومغادرة البلاد دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة العودة. الإقامة و التأشيرة يمكن تغييرها وفقا للقوانين السائدة في البحرين.

ومن أهم مناطق التملك الحر التي تتيح تملك الاجانب للعقارات في البحرين جزر أمواج، أبراج اللؤلؤ، حى الجفير، جزيرة الريف، درة البحرين، درة مارينا، ومن المتوقع أن يزداد عدد هذه المناطق فى السنوات القادمة.

منذ بدأ العمل بهذا القانون أصبحت السوق العقاري في البحرين أكثر نمواً وإزدهاراً، وإزداد إقبال المستثمرين الخليجين والأجانب على شراء العقارات في البحرين.

تأجير العقارات في البحرين

البحرين

تأجير عقار من جهة أخرى هو إختيار جيد إذا أخذنا بعين الاعتبار القانون البحريني للمالك والمستأجر. هذا التشريع الذي بدأ في عام 1936 باعتباره مرسوم ملكي، هو تواصل لحماية حقوق المستأجرين، وكذلك تدافع عن القوانين الاستثنائية التي تحكم بها المنامة والمحرق حتى يومنا هذا. و توسعت التشريعات السابقة في عام 1953 و شملت على شكل عقد الإيجار، ظروف الطرد و قواعد الإشعارات.

عند إستئجار عقار في البحرين، قرر أولاً كم تنتوي البقاء في البحرين؟ هل ستبقى لفترة قصيرة، أقل من عام؟ أو هل ستبقى في البلد لمده أطول قد تكون أكثر من عام؟ و كيف تخطط لدفع الإيجار؟ و هل ستكون المدة شهرية، ربع سنوية،نصف سنوية أم سنوية؟

عندما تجيب عن هذه الأسئلة إبدأ البحث عن أفضل العقارات المتوفرة. فجزيرة أمواج، الجفير، العدلية، السيف، وجزيرة ريف هي أماكن جيدة للعيش بها.

بعد إختيار المكان الذي تريد أن تسكن به، احرص على أن تكن مستعدا للجزء المادي. يتطلب تأجير العقار في البحرين الي دفع مبلغ الايجار لمدة ثلاثة أشهر مقدما. في بعض الأحيان، و قد يطلب المالك مبلغ تأمين لتغطية الفواتير الغير المسددة، وهذا لا يعتبر إيجار. و لإضفاء الطابع الرسمي على بقائك في عقار مع عقد الإيجار يتضمن ما يلي: أسماء وعناوين المالك والمستأجر، عنوان العقار المؤجر, مدة الإيجار،  قيمة الإيجار الشهري،شروط الدفع و مسؤوليات الأطراف المتعاقدة.

إذا لم يتم تحديد المصطلح، فمصطلح الدفع يعرف عقد الإيجار. في عقد محدد المدة، فالمستأجر والمالك لهم الحق في إنهاء العقد قبل ثلاثة أشهر من نهاية فترة التأجير. قد يستمر المستأجر العيش في العقار بعد انتهاء المدة إذا لم يعترض المالك بموجب المادة 511 من القانون المدني. و هذا لا ينطبق عند قيام المالك بإشعار الإخلاء خلال ثلاثة أشهر قبل انتهاء مدة، حتى إذا استمر المستأجر في شغل العقار. و يجوز لأي من الطرفين رفع دعوى الى المحكمة لحل المسألة هذا النزاع.