يمكن بسهولة تمييز مواصفات الهندسة المعمارية التقليدية العربية في بيوت شعبية عديدة في مختلف أنحاء الوطن العربي. يمكن ملاحظة مدى تقدم العمارة التقليدية العربية في العديد من النماذج، مثلاً المنازل العتيقة مذهلة الجمال في مصر، المنازل الساحرة في الفريج الكويتي التقليدي، المنازل التقليدية ذات الصحون الفسيحة في دمشق، ملقف الهواء في منازل البستكية في دبي، كلها تدلنا على تقدم وجمال البيوت الشعبية القديمة.

أي بيوت شعبية قديمة تستمد طرازها المعماري من ثقافة وتقاليد وعادات مواطني البلد. ولكن جميع البيوت التقليدية في الوطن العربي تشترك في بعض المواصفات، ويرجع ذلك لتشابه المناخ والعادات والتقاليد. كما تشترك البيوت الشعبية العربية في الجو الدافئ الحميم، والجمال الفطري.

لذلك دعنا نلقي نظرة على عدة بيوت شعبية قديمة في مختلف البلدان العربية.

المواصفات المشتركة في البيوت الشعبية العربية

 

معظم مناطق الوطن العربي، مثل دول الخليج والعراق وجنوب مصر مناطق حارة وجافة. ولذلك وعلى عكس الدول الأوروبية التي تشترك في تصميم مفتوح يسمح بدخول أقصى قدر من الشمس والحرارة، البيوت العربية التقليدية مغلقة من الخارج، ويعني ذلك أن معظم تصميمات هذه البيوت تتمركز حول صحن داخلي في وسط المنزل بدلاً من أن تركز على وجود حديقة خارجية تطل على الطريق.

بعض عوامل التصميم المميزة للعمارة العربية التقليدية هي المجاز أو المدخل، والصحن أو الساحة الداخلية التي تضم القاعة و ملقف الهواء، والمشربية أو الشرفة المغطاة بشبكة خشبية. وقد تم اختيار هذه العوامل في التصميم بسبب الثقافة والمناخ.

كانت الخصوصية عاملاً هاماً في تصميم البيوت الشعبية العربية حيث تنقسم بوضوح إلى مناطق عامة وشبه خاصة وخاصة. كما كانت هذه البيوت تتميز بتصميم يتجه إلى الداخل وله جدران سميكة تحمي من عوامل الطقس القاسية بالخارج.

كما كان صحن الدار عاملاً مشترك في معظم البيوت الشعبية العربية، حيث انه يحسن من تدفق الهواء ويقلل درجة الحرارة داخل المنزل.

نماذج بيوت شعبية عربية شهيرة

بيت السحيمي، القاهرة، مصر

بيت السحيمي، القاهرة، مصر

قام عبدالوهاب الطبلاوي ببناء أقدم جزء في هذا المنزل عام 1648، وفي عام 1796 اشترى الشيخ أحمد السحيمي الذي يحمل المنزل إسمه المنزل. وقد قام الشيخ السحيمي بشراء وضم عدد من المنازل المجاورة لتوسيع المنزل.

ويعد بيت السحيمي واحد من أفضل النماذج للبيوت التقليدية الراقية في مصر في القرن السابع عشر. وقد تم ترميم وتجديد المنزل عام 1997 برعاية الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي، وذلك من ضمن مشروع لتجديد المنطقة المجاورة للمنزل بأكملها.

يتميز المنزل بالعديد من المشربيات الخارجية وكذلك بساحة داخلية واسعة ورحبة.

بيت الشيخ عيسى بن علي، المحرق، البحرين

بيت الشيخ عيسى بن علي، المحرق، البحرين

تم بناء هذا المنزل في أوائل القرن التاسع عشر، ويعد أحد النماذج التقليدية للعمارة العربية في الخليج في ذلك الوقت. ويقوم برج رياح مميز بتهوية المجلس أو الساحة الرئيسية للمنزل. كما يتميز المنزل بأعمال حفر رائعة على الجبس والخشب تمتد عبر جميع الغرف.

ويتكون المنزل من غرف عديدة تمتد حول أربع ساحات رئيسية. ويمكنك بسهولة ملاحظة الأقسام الأربعة للمنزل، جناح الشيح، وجناح الأسرة، وجناح للضيوف، وجناح الخدم.

بيت البدر، الكويت

بيت البدر، الكويت

يعد هذا البيت الكويتي القديم نموذج رائع للعمارة التقليدية الكويتية. وقد تم بناء البيت الأصلي بين عام 1838 و 1848. ويتكون بيت البدر من عدة غرف تتفرع من 5 ساحات داخلية مفتوحة.

يتميز المنزل باحتوائه على الأبواب التقليدية التي تشتهر بها العمارة الكويتية التقليدية، ويتميز كذلك بسقفه المرتفع على عوارض خشبية وسعف النخل.

تم تجديد بيت البدر كمنزل تراثي، وهو الآن جزء من المتحف الوطني يتم استخدامه في عرض المشغولات اليدوية الوطنية.

بيت العقيلي، ديرة، دبي

بيت العقيلي، ديرة، دبي

يقع هذا البيت في قلب منطقة الديرة التاريخية في دبي، وقد قام ببنائه مبارك بن حمد مانع العقيلي عام 1922، ويعد من أشهر شعراء وأعلام دبي البارزين في الشعر الفصيح.

وترجع أهمية هذا المنزل لكونه منزل الشاعر الشهير الراحل، وكذلك لكونه نموذجاً مميز للعمارة العربية التقليدية. وقد تم ترميم المنزل وتحويله إلى متحف عام 2010، وذلك باستعمال مواد البناء الأصلية وطرق البناء التقليدية، ويضم المتحف بعض من مقتنيات وأعمال الشاعر الراحل.

بيت نصيف، جدة، المملكة العربية السعودية

بيت نصيف، جدة، المملكة العربية السعودية

تم بناء بيت نصيف عام 1881 للشيخ عمر أفندي نصيف، والذي كان حاكم جدة في ذلك الوقت. ويعد بيت نصيف تراث هام وصرح حضاري يظهر ثراء تاريخ جدة.

وقد مر هذا القصر التقليدي الفخم بأعمال تجديد وترميم شاملة، ويستعمل حالياً كمركز ثقافي تقام به العديد من الفعاليات الثقافية  مثل المعارض والمحاضرات.

ويعد تصميم القصر من الداخل نموذجاً للقصور السعودية التقليدية، إذا تجولت عبر الغرف التي يبلغ عددها 106، يمكنك أن تلاحظ الفن الرائع وأعمال الخشب والملاط والخط العربي.

وقد تم الاستغناء عن السلالم في هذا المنزل ووضع منحدر ذو عوارض خشبية بدلاً منها، وذلك ليسمح بتسلق الحيوانات المحملة، حيث كان الأقدمون يستخدمون الجمال المدربة في حمل البضائع لطوابق المنزل الخمس.

لقراءة المزيد عن العمارة العربية انظر أيضاً:

أشهر المباني التي تبرز جمال الهندسة المعمارية العربية

نماذج مبهرة لعبقرية العمارة الإسلامية غير المساجد

تراث امة: من قلعة البحرين حتى بيت القرآن أجمل وأشهر المباني التاريخية في البحرين