دعنا نلقي نظرة معاً على تاريخ البحرين من خلال أجمل المباني التاريخية في البحرين، بداية من قلعة البحرين وحتى بيت القرآن.

تسمى دولة البحرين لؤلؤة الخليج، وهو اسم على مسمى. تتمتع دولة البحرين بتاريخ في غاية الثراء بسبب موقعها الإستراتيجي في الخليج العربي، كما أن البحرين هي إحدى النقاط الرئيسية في طرق التجارة في المنطقة منذ 4000 عام. وبالإضافة إلى ذلك فإن انطلاق تجارة اللؤلؤ من البحرين والخليج إلى العالم عام 1880 وضعها في مكانة متميزة بالمنطقة قبل انطلاق البترول بوقت كبير. والدليل على ذلك وجود العديد من المباني التاريخية في البحرين. يمتد تراث البحرين الثري عبر السنوات ليضم العديد من المباني الهامة والتاريخية، مباني تظهر تاريخ البحرين الثري وكيف تطور عبر السنين.

  هذه بعض أبرز المباني التاريخية في البحرين والتي تبرز تراث المملكة في أجمل صوره المعمارية.

بيت سيادي

بيت سيادي

بيت سيادي هو مجمع من المباني التي قد تم بنائها لتاجر اللؤلؤ عبدالله بن عيسى سيادي، ويتكون هذا المجمع من منزل ومجلس ومسجد. المسجد هو أقدم جزء في مجمع المباني، وهو أقدم مسجد في منطقة المحرق بأكملها ومازالت تقام به الصلاة كل يوم.

المباني الثلاث من أفضل النماذج التي تظهر جمال العمارة الزخرفية الخاصة بفترة صيد الؤلؤ، مباني شبيهة بالقلاع من الخارج ومليئة بالزخارف الهندسية من الداخل.

تم تجديد المنزل الذي يعتبر أحد أهم المزارات السياحية في البحرين مؤخراً، والمجلس حالياً تحت اشراف وزراة الثقافة البحرينية. ويقع المنزل في موقع هام على طريق اللؤلؤ وهو أحد مواقع التراث العالمية التابعة لمنظمة اليونسكو منذ عام 2012 ومن أقدم المباني التاريخية في البحرين.

مسجد الخميس

مسجد الخميس

تم بناء مسجد الخميس عام 692، وبهذا يعتبر هذا المسجد أقدم مسجد في مملكة البحرين وأحد أقدم المساجد في منطقة الخليج بأكملها. ويعتبر هذا المسجد واحد من أروع الآثار الإسلامية في المنطقة. زخرفة جدران المسجد رائعة الجمال ، فالمسجد مغطى باللوحات والزخارف الكوفية.

من الغريب أن المئذنتان أو المنارتان اللتان تميزان المسجد لم يتم بنائهما معاً، بل يعتقد ان إحداهما تم بنائها بعد الآخرى بمائتي عام. والتصميم المعماري لهذا المسجد هو من أجمل تصميمات ما يمكنك أن تراه على الإطلاق. تم تجديد المسجد مرتين، في القرن 14 و 15. كما تم قريباً ترميمه جزئياً.

قلعة البحرين

قلعة البحرين

تم بناء قلعة البحرين في القرن الثالث قبل الميلاد ،ويعتقد بأنه تم انشائها على مقر عاصمة حضارة الدلمون القديمة.

يعود عمر البناء الأصلي يرجع إلى 5000 ماضية، ثم جاء البرتغاليون في القرن السادس عشر وبنوا قلعة حصينة على أطلال القلعة القديمة. هذه القلعة هي إحدى مواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو، وتقع القلعة على تبة صناعية إرتفاعها 17.5 هكتاراً. كما تم أيضاً افتتاح متحف تابع للقلعة عام 2008.

قلعة عراد

قلعة عراد

تم بناء قلعة عراد على الطراز المعماري الإسلامي التقليدي في المحرق. وتقع القلعة في موقع إستراتيجي على ممر مائي يفصل بين الجزيرة وباقي الدولة، وقد اختار الأقدمون بنائها في هذا الموقع لحماية البحرين من الغزاة. تم ترميم القلعة عام 1980، وبعد دراسة متأنية لمواد البناء الأصلية.

القلعة الآن هي إحدى المزارات السياحية الهامة في دولة البحرين، وتبدو القلعة مهيبة ورائعة الجمال عندما يتم إضائتها من جميع الجهات ليلاً.

قلعة الرفاع

قلعة الرفاع

تم بناء قلعة الرفاع أثناء حكم الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح الخليفة عام 1812، ويعتقد ان البناء تم فوق أطلال قلعة أقدم تعود إلى القرن السابع عشر.

كانت القلعة المركز الرئيسي للحكم حتى عام 1869، وقد تم ترميمها بالكامل عام 1983. تنقسم القلعة إلى ثلاث قاعات مستطيلة، لكل منها ساحة خاصة، كما ان واجهتها الشمالية ضخمة، وهناك أيضاً بئر ومسجد قريب.

باب البحرين

باب البحرين

باب البحرين هو بناية تاريخية في قلب المنامة ويعتبر المدخل الرئيسي لسوق المنامة، يتكون المبنى من قوس ضخم ويقع بأسفله طريق. هذا الطريق هو المدخل الرئيسي المؤدي إلى السوق.

بنى البريطانيون باب البحرين عام 1945، وصممه المعماري الإنجليزي سير تشارلز بلجريف، وقد تم إعادة تصميم المبنى عام 1986 وإضافة بعض لمسات العمارة الإسلامية عليه.

بيت القرآن

بيت القرآن

بيت القرآن هو مجمع متعدد مخصص للقرآن والفنون الإسلامية، ويقع هذا المجمع في منطقة الحورة في المنامة. بدأت أعمال البناء في بيت القرآن عام 1984 وانتهى العمل في المجمع عام 1990.

يعد المتحف الإسلامي، متحف الحياة، في بيت القرآن والذي يتكون من عشر قاعات عرض أحد أشهر المتاحف الإسلامية في العالم. ويحتوي المتحف على مخطوطات إسلامية عالمية الشهرة من جميع أنحاء العالم الإسلامي. وتظهر هذه المخطوطات تطور الخط العربي عبر السنوات منذ فجر الإسلام وحتى الآن.

تم تصميم العمارة الخارجية لبيت القرآن لتمثل مسجد تقليدي من القرن الثاني عشر. ويحتوي المجمع على مسجد ومتحف ومكتبة ومدرسة وقاعة مؤتمرات، وتغطي قبة كبيرة من الزجاج الملون القاعة الكبرى والمسجد. والمحراب في مسجد بيت القرآن رائع الجمال والتصميم، وهو مغطى بالخزف الأزرق وعليه حفر لآية الكرسي.

تم تمويل بيت القرآن بتمويل شعبي بالكامل، وقد ساهم الجميع في بناء هذا الصرح الإسلامي، بداية من المسئولين الحكوميين وحتى الأسر العادية وأطفال المدارس. ولذلك دخول جميع المرافق في بيت القرآن مجاني للعامة.

لجولة متكاملة في البحرين انظر أيضاً:

التسوق والمتعة: تعرف على 9 من أفضل مولات البحرين

هل تبحث عن المكان الأمثل في الصيف؟ هذه هي أفضل الشواطئ في البحرين

عطلة الربيع في البحرين: 24 ساعة من المرح في المنامة

الشمس و المرح: أين تذهب هذا الصيف في البحرين